تسعى هيئة حكومية إماراتية إلى تصحيح الخلل في تركيبة سوق العمل بدولة الإمارات العربية المتحدة التي تعاني من سيطرة شبه كاملة من قبل الأجانب وبخاصة في القطاع الخاص حيث تقل نسبة المواطنين عن 2%.

وقال مدير قطاع التوظيف في هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية (تنمية) التي تعنى بتوظيف المواطنين عبد الله محمد المرزوقي إن أكثر من 4000 عاطل عن العمل مسجلون لدى الهيئة للبحث عن عمل مناسب. وكشف في مقابلة صحفية أن ما يزيد عن 87% من هؤلاء هم من الإناث والعمال غير المؤهلين ومن الحاصلين على شهادات أدبية عامة.

وأضاف المرزوقي أن هدف هيئة التنمية التي أنشئت منذ عامين يتركز على تأهيل الشباب لتصبح لديهم المهارة اللازمة للانخراط في سوق العمل. وأشار إلى أن الهيئة تهدف إلى زيادة فاعلية توظيف المواطنين في مختلف القطاعات الاقتصادية بالدولة ومحاولة تخفيف الخلل الكبير في التركيبة داخل سوق العمل التي تعتبر غالبيتها العظمى من العمالة الآسيوية وبالذات من شرق آسيا.

وقال إن نسبة الموظفين من مواطني الإمارات في القطاع الخاص يقدر بأقل من 2%، بينما لا تزيد النسبة من المواطنين في القطاع الحكومي عن 45%. وتابع أنه في الوقت الذي تسعى فيه الدولة إلى توظيف أكبر عدد من المواطنين المؤهلين في الوظائف الحكومية فإنه لا توجد أي قوانين أو تشريعات تفرض على أصحاب العمل من القطاع الخاص توظيف أي نسبة من المواطنين.

ويقول مسؤولون ومحللون إن مواطني الإمارات باتوا أقلية تنكمش باطراد في بلدها وإن نسبة الأجانب تزيد عن 85% من إجمالي عدد السكان (4.6 ملايين نسمة) أكثر من نصفهم من الآسيويين ومعظمهم يعمل في وظائف يعزف عنها المواطنون والعرب.

وتتمتع الإمارات باحتياطيات نفط ثابتة تقدر بنحو 98 مليار برميل أي نحو 10% من الاحتياطي العالمي الإجمالي. كما تمتلك خامس أكبر احتياطي مثبت من الغاز الطبيعي في العالم. ويقدر ناتج الإمارات المحلي الإجمالي بنحو 66.5 مليار دولار.

وقال المرزوقي إن الهيئة التي تتخذ من دبي مقرا ولها مكتب آخر في أبوظبي تسعى إلى إقامة مكاتب في الإمارات الأخرى لتسهيل عملية تأهيل المواطنين وتوظيفهم في القطاع الخاص حيث تستعين بشركات عالمية متخصصة.

وأضاف "نحن لا نفرض على الشركات الخاصة أي نسبة معينة من الموظفين المواطنين ولا نعرض إلا المواطنين المؤهلين بشكل جيد الذين يمكن أن يقوموا بالعمل على أكمل وجه". وأوضح أنه يتم حاليا التركيز على قطاعات مثل التأمين والمصارف والسياحة والضيافة والعقارات وبعض المجالات الصناعية الأخرى.

وأشار إلى أن الحكومة تسعى إلى دعم الشباب وتمكينهم من إقامة مشاريع بأنفسهم من خلال عدة برامج منها مؤسسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي التي أنشئت حديثا ورصد ما يزيد عن 700 مليون درهم (191 مليون دولار) لتقديمها قروضا لها. وأكد المسؤول الإماراتي أن مشكلة البطالة يمكن أن تتفاقم في المستقبل، إذ يتوقع أن تزيد نسبة العاطلين إذا لم يتم التنبه إلى ذلك من الآن.

المصدر : رويترز