الاستثمارات تتدفق لمنطقة اليورو بسبب الفضائح الأميركية
آخر تحديث: 2002/7/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/17 هـ

الاستثمارات تتدفق لمنطقة اليورو بسبب الفضائح الأميركية

قال البنك المركزي الأوروبي إن الاستثمارات المتدفقة على منطقة اليورو تضاعفت في مايو/ أيار الماضي مقارنة بالشهر السابق بسبب تدفق أموال المستثمرين على أصول المنطقة مديرين ظهورهم للولايات المتحدة, مما أدى إلى دعم سعر اليورو.

وأظهرت بيانات البنك أن الاستثمارات المباشرة والاستثمارات في الأوراق المالية في منطقة اليورو ارتفعت إلى 37.1 مليار يورو في مايو من 19.3 مليار في أبريل/ نيسان. وارتفعت الاستثمارات في الأوراق المالية بالمنطقة إلى ثلاثة أمثالها تقريبا لتبلغ 32 مليار يورو في مايو/ أيار من 11.5 مليار في أبريل/ نيسان, فيما يعكس تفضيلا أكبر لمنطقة اليورو كمكان آمن للاستثمار.

وقال محللون اقتصاديون إن ارتفاع التدفقات الاستثمارية على منطقة اليورو ساعد على دعم سعر صرف العملة الموحدة الذي زاد نحو 12% أمام الدولار حتى الآن هذا العام وتجاوز سعر التعادل مع الدولار في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال خوسيه ألزولا الاقتصادي في شرودر سالمون سميث بارني بلندن إن هذه التدفقات الاستثمارية "هي السبب الرئيسي وراء ارتفاع اليورو هذا العام". وأظهرت بيانات البنك المركزي الأوروبي أن قيمة اليورو ارتفعت بنسبة 3.5% في المتوسط أمام الدولار في مايو/ أيار إلى 0.917 دولار مقارنة مع متوسط سعره في أبريل/ نيسان البالغ 0.886 دولار.

وأضاف ألزولا أن الدافع وراء تحول المستثمرين إلى منطقة اليورو يرجع لقلقهم من الفضائح المحاسبية في الشركات الأميركية بدرجة أكبر من اقتناعهم بأن أداء اقتصاد المنطقة تفوق على الأداء الاقتصادي في أميركا الشمالية. وقال البنك إن منطقة اليورو شهدت تدفقات من الاستثمارات المباشرة بلغت 5.1 مليارات يورو في مايو/ أيار.

وأظهرت البيانات كذلك أن ميزان المعاملات الجارية عاد إلى تحقيق فائض بلغ 0.1 مليار يورو في مايو/ أيار مقارنة مع عجز قدره 5.8 مليارات يورو في أبريل/ نيسان. واتسع العجز التجاري في المنطقة إلى 9.2 مليارات يورو في مايو/ أيار من 8.2 مليارات في أبريل/ نيسان.

المصدر : وكالات