توقعت شركة بوينغ المتخصصة في صناعة الطيران أن يشهد قطاع السفر جوا انتعاشا سريعا مع تعافي الاقتصاد العالمي وذلك بعد أن تراجع أداؤه في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

وقال راندي بيسلر نائب رئيس قطاع التسويق في بوينغ في مؤتمر صحفي بمعرض فارنبورو الجوي "بمجرد أن تبدأ -شركات الطيران- التعافي فإن في وسعها التعافي بسرعة إلى حد ما". وأضاف أنه على الرغم من أن شركات الطيران الأميركية توقعت تعافي حركة السفر جوا بحلول نهاية الصيف الحالي "إلا أننا لم نعتقد مطلقا أنها ستتعافى بتلك السرعة".

وكانت السوق المحلية الأميركية أشد الأسواق تضررا بعد الهجمات حين هوى أداء حركة السفر جوا إلى النصف عقب تلك الهجمات مباشرة إلا أنه منذ ذلك الحين تعافى بشدة غير أنه مازال دون مستواه قبل سنة. وقال بيسلر "مازال القلق يساورنا حقيقة إزاء الموقف هناك".

وعلى الرغم من أن الصورة العامة لتلك الصناعة التي منيت بأسوأ أزمة في تاريخها لاتزال قاتمة إلا أن بوينغ وهي أكبر شركة لصناعة الطائرات في العالم تتوقع عودة سوق السفر الجوي إلى النمو بمعدل يبلغ 5% تقريبا سنويا على مدار العقدين المقبلين.

وتسببت هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي التي استخدمت فيها أربع طائرات من طراز بوينغ في تعرض صناعة الطيران المدني لأزمة مالية حادة من جراء إحجام الملايين عن استخدام الطائرات. وخسرت شركات الطيران 12 مليار دولار على مدار العام الماضي وهو ما يعادل تقريبا الدخل الذي حققته على مدار الأعوام الأربعة السابقة كما قررت بوينغ تسريح ما يصل إلى 30 ألفا من العاملين بها.

غير أن الثقة تعود تدريجيا إلى القطاع كما أن بوينغ في معرض تقديمها لتوقعاتها لأداء السوق في أكبر معرض جوي أثناء العام على مستوى العالم, أعلنت أن الأزمات السابقة مثل حرب الخليج والأزمة الاقتصادية الآسيوية برهنت على إمكانية أن يكون التعافي سريعا.

المصدر : رويترز