أعلنت شركة إماراتية محلية أنها ستقيم منتجعا صحيا وعلاجيا بقيمة 367 مليون درهم (100 مليون دولار) في جزيرة النخلة الاصطناعية التي يجرى بناؤها حاليا في دبي والتي يمكن رؤيتها من الفضاء عند اكتمالها.

وقالت شركة بهلول القابضة إنها وقعت عقدا لإقامة المشروع الذي يعتبر الأول من نوعه في منطقة الخليج مع إدارة مشروع جزيرتي النخلة لشراء واستثمار قطعة أرض في مشروع نخلة الجميرا مساحتها نحو 20 ألف متر مربع بقيمة نحو 60 مليون درهم.

وقال فيصل بن جمعة بهلول الذي وقع العقد مع رئيس مشروع النخلة سلطان بن سليم، للصحفيين إن البناء سيضم منشآت تقدم الخدمات للمرضى والأصحاء أيضا من الإمارات ودول العالم الأخرى. وأضاف أن مجموعته باشرت بإجراء مباحثات مع مؤسستين في مجال السياحة العلاجية والخدمات الطبية الأولى من أوروبا والثانية من أميركا بقصد اختيار شريك عالمي متخصص في المجال لإدارة المنشآت الصحية, مضيفا أنه سيتم الإعلان عن الأسماء خلال فترة قصيرة.

وقال "نتوقع أن يساهم المشروع في تحويل دبي إلى منطقة جذب رئيسية للسياحة الطبية التي لم تتوفر بعد في المنطقة وفقا للمفهوم العالمي المتعارف عليه. والخدمات التي ستقدم لن تقتصر على علاج الحالات المرضية بل سيتعامل المنتجع مع الأصحاء من خلال برنامج علمي ووقائي مميز ضد الأمراض".

ورأى بهلول أن المشروع الذي سيؤمن خدمات الاسترخاء والراحة والاستجمام "سيمثل رافدا جديدا للحركة السياحية بالمنطقة كونه الأول من نوعه على مستوى الدولة والمنطقة والوطن العربي". وقال سلطان بن سليم بعد التوقيع على الاتفاق إن قرار مجموعة بهلول التي تعد إحدى الشركات الوطنية المعروفة في نخلة جميرا "يدعم توجهنا نحو خلق بيئة سياحية ذات مظاهر متعددة ومنها السياحة العلاجية".

وأشار بهلول إلى أن شركته تعمل منذ 25 عاما في إدارة وتأسيس المنشآت الصحية والمستشفيات والعيادات والمراكز التشخيصية وتوريد وصيانة المعدات الطبية. وكانت النخلة وقعت حديثا اتفاقية بقيمة 165.5 مليون درهم (45 مليون دولار) مع شركة الاستثمارات المالية الدولية التي تمثل مجموعة من الشركات الكويتية والأوروبية لشراء واستملاك ثلاث قطع أرضية مساحتها نحو 92 ألف متر مربع في نخلة جميرا لإقامة فندقين.

المصدر : رويترز