مشروع الغاز الروسي في سخالين يمضي قدما
آخر تحديث: 2002/7/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير قطر لترمب: لطالما قلنا إننا منفتحون على الحوار وسوف نبقى كذلك
آخر تحديث: 2002/7/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/2 هـ

مشروع الغاز الروسي في سخالين يمضي قدما

إحدى منصات الحفر والتنقيب عن البترول في روسيا (أرشيف)
قالت مجموعة شركات تتزعمها شل اليوم إنها لا تزال تنوي تشييد أكبر مصنع في العالم للغاز الطبيعي المسال في جزيرة سخالين الروسية عام 2006 رغم انتهاء الموعد النهائي للتعاقد مع الزبائن الذي كان مقررا في يونيو/ حزيران الماضي دون إحراز أي نجاح.

وذكرت مجموعة سخالين/2 -التي تعد أكبر مشروع من بضعة مشاريع روسية تشارك في الإنتاج مع مستثمرين أجانب- أن عالم الغاز الطبيعي المسال يتطور بشكل يومي وإنها لا تزال واثقة من إمكانية إبرام عقود طويلة الأجل للغاز المسال من المشروع قبل نهاية عام 2002.

وقالت رئيس مكتب سخالين إنرجي إيلينا زولوتاريوفا في موسكو إن المشروع عندما بدأ قبل نحو عشرة أعوام كان عالم الغاز الطبيعي المسال واضح المعالم مع وجود عدد محدود من البائعين والمشترين أصحاب العقود طويلة الأجل. وأضافت أن منطق هذه التجارة أصبح اليوم أقرب إلى النفط الخام مع كميات وعقود أصغر حجما, "إلا أننا نتوقع بقوة توقيع خطابات نوايا مع عملاء بنهاية عام 2002".

وأضافت أن ثقتها ترجع إلى عدد من العوامل الرئيسية منها النمو المطرد في الطلب العالمي على الغاز المسال وإشارات إيجابية من بعض أكبر العملاء المحتملين في اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان والصين والولايات المتحدة. وقالت إن مشروع سخالين لا يزال من "أفضل مشروعات الغاز الطبيعي المسال بالنسبة للمستهلكين من حيث الموقع الجغرافي والمرونة وتنوع الإمدادات".

وستقل نفقات الشحن من سخالين نظرا لأن الجزيرة تقع على مسافة 1785 كيلومترا فقط من طوكيو مقارنة مع 12 ألف كيلومتر تفصل العاصمة اليابانية عن مشروع رأس لفان القطري للغاز أو 6800 كيلومتر من خليج ويتنل في أستراليا. وسخالين إنرجي هي المسؤولة عن تنفيذ مشروع سخالين/2 الذي يضم رويال دتش شل بحصة تبلغ 55% وميتسوي اليابانية وميتسوبيشي كورب بحصة 25% و20% على التوالي.

وسيتكلف المشروع نحو ملياري دولار ويصل انتاجه إلى 9.6 ملايين طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا. وتنتج مجموعة سخالين/2 النفط الخام بالفعل من منصة بحرية وسيكون مصنع الغاز المسال جزءا من إنفاقها الكلي على المشروع الذي يبلغ 11 مليار دولار. وذكرت زولوتاريوفا أن المساهمين في سخالين/2 يدركون جيدا المنافسة في أسواق الغاز المسال في آسيا والمحيط الهادئ.

ومن المنافسين الحاليين قطر وسلطنة عمان وماليزيا وأستراليا وإيران وهي دول غنية باحتياطيات الغاز وتتمتع بانخفاض تكلفة الإنتاج. وتظل منطقة آسيا والمحيط الهادئ أهم سوق للغاز المسال في العالم إذ تستهلك حوالي 60% من إجمالي الإنتاج العالمي من الغاز الطبيعي المسال.

المصدر : رويترز