جونغ يصافح كويزومي أثناء زيارتهما في مارس الماضي لملعب في سول الذي استضاف بطولة كأس العالم لكرة القدم
أعلنت اليابان وكوريا الجنوبية اليوم أنهما ستجريان محادثات الأسبوع المقبل بشأن إمكانية إبرام اتفاقية ثنائية للتجارة الحرة. وجاء الإعلان عن المحادثات عقب اجتماع عقده رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي مع الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ في طوكيو اليوم.

وقال مسؤول حكومي ياباني إن مسؤولين حكوميين ورجال أعمال وأكاديميين بارزين من البلدين سيشاركون في المحادثات يومي التاسع والعاشر من هذا الشهر في العاصمة الكورية الجنوبية سول. وكان الزعيمان اتفقا في مارس/ آذار الماضي على بحث إمكانية توقيع اتفاقية للتجارة الحرة تكون الثالثة من نوعها لليابان بعد اتفاقيتين مماثلتين مع سنغافورة والمكسيك.

وقال خبراء تجاريون إن الضغوط القائمة في البلدين لحماية القطاع الزراعي تمثل عقبة كبيرة أمام أي اتفاقية للتجارة الحرة وإن احتمالات إبرامها سريعا تبدو ضعيفة. وبلغ حجم التجارة الثنائية بين اليابان وكوريا الجنوبية 43.1 مليار دولار عام 2001 مع عجز كوري قدره 10.1 مليارات دولار.

وبلغ إجمالي الناتج المحلي للبلدين البالغ تعداد سكانهما 170 مليون نسمة 4056 تريليون دولار عام 2001، مقابل عشرة تريليونات دولار للولايات المتحدة و 7.9 تريليونات دولار لدول الاتحاد الأوروبي الـ15.

وقد وقعت اليابان وكوريا الجنوبية في مارس/ آذار الماضي اتفاقا لدعم الاستثمار المباشر في ما وصف بأنه خطوة أولى نحو إبرام اتفاقية للتجارة الحرة. وستكون هذا الاتفاقية الأولى لسول, ومن المتوقع أن تساعدها على جذب استثمارات ضخمة من اليابان وتيسر دخول الشركات الكورية للأسواق اليابانية.

المصدر : وكالات