انخفضت أسعار النفط مع ظهور أدلة على أن كبار منتجي النفط زادوا إنتاجهم. وبدد ذلك انتعاشا قصيرا في الأسعار تسبب به توغل القوات الإسرائيلية في مدن الضفة الغربية واقتحامها مقر القيادة الفلسطينية لتبعث المخاوف من أن تتسبب الاضطرابات التي تعصف بالشرق الأوسط في عرقلة الإمدادات النفطية.

وأظهرت بيانات رسمية أن إنتاج أوبك النفطي سجل قفزة في مايو/أيار الماضي إثر هبوط حاد في الشهر السابق وذلك بعد أن رفع العراق حظرا على الصادرات وزادت فنزويلا إنتاجها عقب انتهاء إضراب عن العمل.

وانخفض خام القياس الأوروبي مزيج برنت 30 سنتا إلى 23.88 دولارا للبرميل في بورصة البترول الدولية بلندن بعد أن ارتفع في وقت سابق حتى مستوى 24.55 دولارا. وهبط الخام الأميركي الخفيف (خام غرب تكساس) بمقدار 44 سنتا إلى 24.45 دولارا للبرميل في بورصة نيويورك التجارية.

وقال محللون إن تفاقم العنف بمنطقة الشرق الأوسط أشعل القلق مجددا في الأسواق النفطية على أمن الإمدادات النفطية الآتية من تلك المنطقة التي تلبي نحو ثلث حاجات العالم اليومية من النفط.

وهبطت أسعار النفط بشدة الأربعاء لكنها احتفظت بمستواها فوق حاجز 24 دولارا للبرميل بعد بيانات المخزونات الأميركية التي أظهرت ارتفاعا حادا في مخزونات النفط الخام ووفرة إمدادات البنزين فيما تمضي قدما ذروة موسم قيادة السيارات لقضاء العطلات الصيفية في الولايات المتحدة الآن.

المصدر : وكالات