أبقى البنك المركزي الأوروبي على سعر الفائدة دون تغيير كما كان متوقعا، مع هشاشة الانتعاش الاقتصادي في منطقة اليورو وارتفاع قيمة العملة مما يحد من التضخم. وقال البنك في بيان إنه ترك سعر الفائدة الرئيسي عند مستوى 3.25% دون تغيير منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكان أغلب الاقتصاديين توقعوا هذا الأسبوع أن يبقي البنك على سعر الفائدة كما هو، وأن يبدأ في زيادة سعر الاقتراض بحلول سبتمبر/أيلول المقبل لوضع حد لارتفاع الأسعار عندما يكتسب انتعاش منطقة اليورو قوة دفع.

ولم يورد البيان تفاصيل، لكن من المقرر أن يعقد رئيس البنك فيم دويسنبرغ مؤتمرا صحفيا في وقت لاحق لتقديم شروح عن القرار. وتعززت فرص رفع الفائدة هذا اليوم مع صدور بيانات عن ارتفاع الطلبات على الإنتاج الصناعي في ألمانيا أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو بمعدل شهري 2.3% متجاوزا أعلى التوقعات.

من ناحية أخرى قرر البنك المركزي في كل من السويد وسويسرا عدم تغيير أسعار الفائدة، وهو ما يمثل استمرارا للاتجاه العام لمنح الانتعاش الاقتصادي الهش الفرصة حتى يزداد قوة.

وفي العام الماضي اتخذت البنوك المركزية سلسلة من القرارات المتتالية لخفض أسعار الفائدة، وتزايد هذا الاتجاه حدة بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة بهدف مكافحة الكساد الاقتصادي مما أدى إلى تزايد السيولة في النظام النقدي العالمي، لكن ضعف وتيرة الانتعاش وانخفاض أسعار النفط ساعد على بقاء معدلات التضخم منخفضة.

المصدر : رويترز