دعت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل أبرز نقابات العمال في المغرب إلى إضراب عام غدا، احتجاجا على عدم احترام الحكومة لاتفاقات سابقة مع عمال القطاع الصناعي، حسب قولها. وقال نوبير الأموي زعيم النقابة إن الحكومة لم تحترم تعهداتها بشأن الأجور والترقيات مثل غيرها من الحكومات السابقة.

ونقلت صحيفة لندبندان الناطقة باللغة الفرنسية في طبعتها التي تصدر غدا الأربعاء عن الأموي قوله في مؤتمر عقد مساء أمس إن الحكومة لا تلجأ إلى المحادثات إلا تحت الضغط. وأصدرت نقابة العاملين في الدولة والمجالس المحلية التابعة للاتحاد المغربي للشغل بيانا اليوم الثلاثاء أيضا تدعو فيه إلى إضراب غدا بعد فشل محادثات مع الحكومة دارت في المقام الأول عن نظام الأجور.

ولا توجد أرقام رسمية لعدد العمال النقابيين لكن يعتقد أن من الممكن مشاركة مئات آلاف من العمال في هذا الإضراب. وقال محمد تيتنة العلوي عضو المجلس التنفيذي لنقابة رئيسية أخرى هي نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب إن نقابته لن تشارك في الإضراب. وقال العلوي وهو عضو في البرلمان إن 90% من القضايا المعلقة مع الحكومة مرتبطة بالإدارة العامة والمجالس المحلية وإن الحكومة أبلغت نقابته باستعدادها للاجتماع وإجراء محادثات.

قضايا الخلاف
وتريد النقابات من الحكومة في المقام الأول إصلاح نظام الترقيات الداخلية وزيادة الحد الأدنى للرواتب الشهرية في هذا القطاع إلى 2500 درهم (227 دولارا) بدلا من نحو 1700 درهم. ولم يصدر حتى الآن أي تعليق عن المسؤولين بوزارة التنمية الاجتماعية والتشغيل والتضامن والتكوين المهني عن هذه الأنباء.

وقال العلوي إن الحكومة ستجتمع هذا الأسبوع مع لجان نقابية لبحث أوضاع العاملين بالإدارة العامة والمجالس البلدية. وأوضح أنه إذا عجز الطرفان عن التوصل إلى اتفاق نهائي في تلك المحادثات بحلول الفترة من 12 إلى 20 يونيو/ حزيران الجاري فإن الجانب العمالي سيتخذ الخطوات اللازمة في إشارة إلى إضراب محتمل مستقبلا.

المصدر : رويترز