وافقت الحكومة المصرية على خطة لتقسيم مؤسسة مصر للطيران إلى ست شركات تديرها شركة قابضة. وقال وزير الإعلام صفوت الشريف بعد اجتماع مجلس الوزراء إن الشركة ستتألف من ست شركات، هي الخطوط الجوية، الصيانة، الخدمات الأرضية، الشحن الجوي، الخدمات الجوية وأخيراً السياحة.

وأضاف للصحفيين أنه تقرر "إعطاء مؤسسة مصر للطيران أكبر قدر من المرونة في إعادة هيكلتها وتنظيم شؤونها بما يعظم الإيجابيات التي تحققت ويزيد قدرتها على المنافسة أمام الشركات الأجنبية".

وقال "يكون وزير الطيران المدني هو الوزير المختص في تطبيق قانون قطاع الأعمال العام بالنسبة للشركة القابضة والشركات التابعة لها". ومصر للطيران التي يرأسها حاليا محمد فهيم ريان مسؤولة حتى الآن أمام رئيس الوزراء. وفي مارس/ آذار الماضي تم استحداث منصب وزير الطيران الذي يشغله أحمد شفيق.

ولم يذكر الشريف ما إذا كانت الحكومة ستبيع أي جزء من مصر للطيران. وكان ريان قد نفى مرارا بيع الشركة التي منيت بعدة كوارث في السنوات الأخيرة.

المصدر : رويترز