علي رودريغز يتحدث للصحفيين في طهران
سجلت أسعار النفط اليوم تراجعا رغم توقف صادرات النفط العراقية اليوم وإشارات من دول رئيسية في منظمة أوبك بأنه ليس ثمة حاجة لتغيير سقوف الإنتاج الحالية خاصة تأكيدات أمين عام المنظمة علي رودريغز بأن أوبك لن تزيد الإنتاج في اجتماعها المقرر أواخر هذا الشهر في فيينا.

وانخفض سعر الخام الأميركي إلى 25.22 دولارا للبرميل متجاهلا توقف صادرات العراق بسبب سياسة الأمم المتحدة التي تحدد سعر الخام بعد تحميله على الناقلات. وحذرت بغداد من قبل من أن مبيعاتها قد تنخفض بشدة في يونيو/ حزيران بسبب هذه السياسة التي فرضتها واشنطن ولندن لمنع "العراق من فرض رسوم إضافية على الصادرات" حسب زعم العاصمتين.

وجاء توقف الصادرات العراقية التي بلغ متوسطها في النصف الثاني من مايو/ أيار الماضي نحو 1.5 مليون برميل يوميا بعد أيام فقط من بدء مرحلة جديدة من برنامج النفط مقابل الغذاء الذي تشرف الأمم المتحدة عن طريقه على الصادرات العراقية.

وقال محللون إن مخاوف السوق بدأت تتحول عن احتمالات نشوب حرب بين باكستان والهند إلى التركيز على مخزون البنزين في الولايات المتحدة مع قدوم موسم العطلات الصيفية الذي يرتفع فيه الطلب على البنزين.

واستبعد علي النعيمي وزير نفط السعودية أكبر المنتجين في أوبك يوم السبت الماضي إجراء أي تعديلات في سقف الإنتاج البالغ 21.07 مليون برميل يوميا لدول المنظمة العشر المشاركة في حصص الإنتاج خلال النصف الثاني من العام.

وقال عبيد بن سيف الناصري وزير نفط الإمارات العربية المتحدة أمس إنه يأمل بارتفاع سعر النفط عن 25 دولارا للبرميل من سلة الخامات القياسية لأوبك، وعارض أي تغيير في حصص الإنتاج في اجتماع أوبك المقرر في 26 يونيو/حزيران.

ولم يكن الأمين العام للمنظمة علي رودريغز أقل وضوحا في موقفه إذ قال في طهران أمس إن المنظمة لن تزيد إنتاجها أثناء اجتماع الشهر الحالي. واعترف بوجود ضغوط على المنظمة لزيادة الإنتاج بحجة أن هذا يعزز انتعاش الاقتصاد العالمي.

المصدر : وكالات