الفيصل يرأس محادثات لإنقاذ مشاريع الغاز في السعودية
آخر تحديث: 2002/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/19 هـ

الفيصل يرأس محادثات لإنقاذ مشاريع الغاز في السعودية

سعود الفيصل
يُجري وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل محادثات في الرياض مع مسؤولي شركات النفط الأجنبية في موعد تحدد في أواخر الشهر المقبل، وذلك في مسعى للتوصل إلى اتفاق على الشروط التجارية الخاصة بفتح باب الاستثمار في قطاع الغاز بالمملكة.

وتضغط الرياض على ثماني شركات عالمية رئيسية في مجال الطاقة بقيادة إكسون موبيل ورويال داتش/شل الأميركيتين لاستكمال الاتفاق بسرعة وإلا فإنها تجازف بخسران الصفقة.

وقال مصدر بإحدى شركات النفط "لقد تم رفع مستوى المفاوضات وتقرر أن نجتمع في المملكة مع اللجنة الوزارية في النصف الثاني" من يوليو/تموز. ومن المقرر أن يرأس وزير الخارجية السعودي اللجنة الوزارية التي تضم وزراء النفط والمالية والصناعة والكهرباء والتخطيط.

وتأتي جولة المحادثات الجديدة بعد اجتماعات منفصلة عقدت الأسبوع الماضي في جدة بين ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز ورئيسي شركتي إكسون وشل.

لكن المباحثات المستمرة منذ 12 شهرا لم تتمخض إلا عن عدم الوفاء بموعدين كانا مقررين للانتهاء من الاتفاقات. وتكمن شكوى الشركات الغربية أساسا في أن المملكة التي تملك رابع أضخم احتياطيات غاز في العالم لا تطرح كميات كافية من الغاز خاصة في أضخم مشروع في الغور الجنوبي والذي تقوده إكسون باستثمارات قدرها 15 مليار دولار.

ويقول محللون إن ولي العهد السعودي الذي اختار الشركات المتعددة الجنسية لاستثمار 25 مليار دولار في قطاع الغاز هو الوحيد القادر على إنقاذ المفاوضات التي توقفت وسط خلاف على حجم احتياطيات الغاز المعروض للاستثمار فيها وعلى معدل العائد.

وكانت الحكومة السعودية وقعت في يونيو/ حزيران من العام الماضي سلسلة من العقود مع ثماني شركات أجنبية كبيرة مخصصة جميعها لتطوير حقول غاز طبيعي على مدى 30 عاما.

وتتضمن هذه المشاريع الضخمة -التي تقام بالتعاون مع مؤسسة أرامكو السعودية - تطوير حقول للغاز الطبيعي ومصانع لتوليد الطاقة ومد خطوط أنابيب ومشاريع تحلية مياه. يذكر أن السعودية تمتلك احتياطيات من الغاز الطبيعي تقدر بنحو سبعة تريليونات متر مكعب، إلى جانب امتلاكها لأكبر احتياطي نفطي في العالم.

المصدر : وكالات