وورلد كوم تقيل كبير مدرائها
آخر تحديث: 2002/6/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/16 هـ

وورلد كوم تقيل كبير مدرائها

قالت وورلد كوم ثاني أكبر شركة أميركية للاتصالات الدولية إنها أقالت كبير مدرائها الماليين بعد اكتشاف أخطاء محاسبية بقيمة نحو أربعة مليارات دولار، في أحدث فضيحة مالية تعصف بالمؤسسات الأميركية الكبرى. وقالت وورلد كوم إنها ستستغني عن خدمات 17 ألف موظف يمثلون أكثر من 20% من قوتها العاملة اعتبارا من يوم الجمعة المقبل، في خطوة لخفض النفقات تهدف إلى توفير 900 مليون دولار سنويا.

وذكرت الشركة التي يقع مقرها الرئيسي في ولاية مسيسيبي أن المخالفات المحاسبية تتمثل في نفقات سُجلت تجاوزا على أنها إنفاق رأسمالي مما أدى إلى تضخم السيولة النقدية لديها. وتضمنت المخالفات التي لا تتفق ومعايير المحاسبة المقبولة تحويلات بين حسابات داخلية تبلغ 3.06 مليارات دولار عام 2001 و797 مليون دولار في الربع الأول من عام 2002.

وكانت شركة أندرسن للمحاسبة تتولى تدقيق ومراجعة البيانات المالية لوورلد كوم عام 2001. وقد أدى عمل أندرسن كمدقق لحسابات شركة إنرون إلى انهيار شركة الطاقة العملاقة. وهوت أسهم وورلد كوم في المعاملات الإلكترونية عقب انتهاء جلسة التعامل الرسمية أمس إثر أنباء اكتشاف الشركة أخطاء محاسبية. وهبط السهم إلى 20 سنتا بعدما أغلق على 83 سنتا في ناسدك. وكان سهم الشركة يجري تداوله بسعر يصل إلى 16.06 دولارا خلال الأسابيع الـ 52 الماضية.

وقالت وورلد كوم إنها أقالت كبير مدرائها الماليين سكوت سوليفان وقبلت استقالة ديفد مايرز من منصب نائب رئيس الشركة والمراقب المالي. وقال جون سيغمور الذي تولى منصب رئيس مجلس إدارة الشركة منذ أقل من شهرين إن "فريق الإدارة يشعر بالصدمة من هذه الاكتشافات، وأود ان أطمئن عملاءنا وموظفينا بأن الشركة لا تزال قادرة على البقاء.. وأن خدماتنا لم تتأثر بأي حال بما حدث".

المصدر : وكالات