قطر تعد لمضاعفة دخلها في خمس سنوات
آخر تحديث: 2002/6/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/15 هـ
اغلاق
خبر عاجل :نائب رئيس لجنة الدفاع بالبرلمان الروسي: لن نتدخل إذا نشب نزاع بين قوات سورية وتركية
آخر تحديث: 2002/6/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/15 هـ

قطر تعد لمضاعفة دخلها في خمس سنوات

قال وزير المالية القطري إن إجمالي الدخل المحلي لبلاده الغنية بالنفط والغاز سيتضاعف في غضون خمس أو ست سنوات بفضل الاستثمارات الهائلة التي ضخت في قطاع الطاقة منذ مطلع التسعينيات والخطط الرامية إلى استثمار نحو 27 مليار دولار أخرى بحلول عام 2010.

وقال الوزير يوسف حسن كمال في مقابلة "أنا واثق من ذلك لأنني وزير المالية" في إشارة إلى أن إجمالي الناتج المحلي الذي بلغ العام الماضي 16 مليار دولار سيتضاعف مرتين بحلول عام 2007 أو 2008. وقبل ست سنوات لم يكن إجمالي الناتج المحلي يتجاوز ثمانية مليارات دولار.

ولم يتحدث الوزير -الذي كان يتحدث من مكتبه الرحب في الدوحة حيث تشهد حركة العمران نموا ونشاطا ملفتين- عن ازدهار، واكتفى بتعداد الإنجازات والأهداف التي حددت لتجعل من القطريين الذين يمثلون أقل من ثلث السكان (600 ألف نسمة) أغنى شعوب العالم من حيث الدخل الفردي.

ومن المتوقع أن يصل دخل الفرد بحلول عام 2005 إلى 50 ألف دولار مما يمثل ضعف ما كان عليه الرقم في العام السابق والذي كان الأعلى في الشرق الأوسط. ويقدر معدل التضخم في قطر بنحو 1.7% في حين لا توجد من الناحية النظرية بطالة وسط توقعات بأن تبقى على هذه الحال لمدة 25 عاما على الأقل.

استثمارات ضخمة وديون مرتفعة

يوسف حسين كمال
وأوضح الوزير أن بلاده التي تضاعف احتياطها الغازي ثلاث مرات في حقل الشمال -أكبر حقول الغاز الطبيعي في العالم- لديها ما يكفي من الغاز طيلة 250 عاما.

غير أن الاستثمارات القطرية الضخمة في قطاع الطاقة تلقى بعض الانتقادات بسبب رفعها حجم دين البلاد إلى ما تقدره بعض المصادر بنحو 135% من إجمالي الناتج المحلي.

ورد كمال على هؤلاء المنتقدين الذين من ضمنهم صندوق النقد الدولي بقوله "لا نعتقد أنه مرتفع إلى هذا الحد لأنه استثمر في قطاعي النفط والغاز الموجهين بنسبة 100% نحو التصدير وليس الاستهلاك المحلي".

وأضاف أن الدين في تراجع ولم يعد يمثل اليوم سوى 60% من إجمالي الناتج المحلي. بالمقابل سجلت موازنة الدولة فائضا في العامين الماضيين بعد 14 عاما من العجز وهي تميل هذا العام أيضا إلى تسجيل فائض.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية لقطر 850 ألف برميل في اليوم وتتوقع أن ترتفع أكثر لتصل إلى مليون برميل يوميا. وقد ارتفعت صادراتها من الغاز الطبيعي العام الماضي إلى 14 مليون طن وستصل إلى 40 مليون طن عام 2010 لتحتل المركز الأول بين مصدري الغاز في العالم.

صندوق وطني للتمويل
وكشف الوزير عن إنشاء الحكومة صندوقا خاصا قبل أربع سنوات لدعم الاقتصاد في حال هبوط أسعار النفط وتجنب إعاقة المشاريع الكبرى دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

وبدأت الأعمال لإنجاز عدد من مشاريع البنى التحتية بقطر في موازاة مجمع علمي سيتم افتتاحه بمساعدة جامعة أوكسفورد ومتحف إسلامي كبير.

ووافقت وزارة شؤون البلدية الشهر الماضي على أكثر من 300 مشروع في شتى المجالات -من طرقات إلى قنوات صرف مرورا بالمدارس- تبلغ قيمتها الإجمالية 2.8 مليارات دولار.

كما خصصت نحو ستة مليارات دولار لتنمية السياحة. ومن المتوقع في هذا المجال إنجاز مطار جديد بقيمة 750 مليون دولار قرابة العام 2006 في وقت نقلت شركة الطيران الوطنية الحديثة العام الماضي 1.6 مليون راكب مما يمثل زيادة بنسبة 30% عن عام 2000.

المصدر : الفرنسية