وزراء المالية الأوروبيون يتفقون على الميزانيات
آخر تحديث: 2002/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/11 هـ

وزراء المالية الأوروبيون يتفقون على الميزانيات

قال وزير المالية الإسباني رودريغو راتو الذي ترأسه بلاده الاتحاد الأوروبي حاليا، إن وزراء المالية في الاتحاد توصلوا إلى اتفاق في وقت مبكر صباح اليوم يقضي بموازنة الدول الأعضاء الـ 15 ميزانياتها بحلول عام 2004.

وجاء الاتفاق بعد محادثات صعبة استمرت ست ساعات وخلاف كبير تشبثت فيه فرنسا بموقفها الداعي لتأجيل تاريخ تنفيذ إصلاح الموازنات. وبمقتضى الاتفاق الذي تم التوصل إليه يسمح لفرنسا بأن تجعل التزامها به مشروطا بمعدل النمو الاقتصادي الذي ستحققه.

وأوضح راتو في مؤتمر صحفي عقده بعد الاجتماع أنه تم الاتفاق بالإجماع على الخطوط الإرشادية العامة للسياسة الاقتصادية. وأشار إلى أن فرنسا تعهدت لأعضاء الاتحاد بأن الخفض الضريبي سيقابله خفض في الإنفاق العام، وأن باريس ستمضي قدما في سياسة الإصلاح الهيكلي.

من جانبه قال وزير المالية الفرنسي فرانسيس مير في مؤتمر صحفي مستقل إن تعهدات بلاده بشأن الدين مشروطة بتحقيقها نموا اقتصاديا بمعدل 3% في العام المقبل. وأوضح الوزير الفرنسي أنه إذا لم يتم تحقيق هذا المعدل من النمو فإنه سيتعين على دول الاتحاد الأوروبي جميعا أن تقبل إرجاء الأمر لعام أو عامين.

وأكد مير التزام فرنسا باتفاق الاتحاد الأوروبي حول الاستقرار الذي يحدد الحد الأقصى لعجز الميزانية بنسبة 3% من إجمالي الناتج المحلي. تجدر الإشارة إلى أنه يتوقع أن ينمو الاقتصاد الفرنسي بمعدل 1.5% هذا العام.

وكان الاتحاد الأوروبي أرجأ تبني الخطوط الإرشادية السنوية للسياسة الاقتصادية العامة حتى تستكمل الانتخابات البرلمانية الفرنسية يوم الأحد الماضي لتجنيب الرئيس الفرنسي جاك شيراك الحرج.

وسعى وزراء المالية للتوفيق بين تعهدات شيراك الانتخابية بخفض كبير في الضرائب على الدخل وإنفاق إضافي على الدفاع والأمن مع اتفاق الاتحاد بشأن الاستقرار والنمو الذي يهدف إلى فرض نظام مالي لدعم العملة الأوروبية الموحدة.

وقد وافقت جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على موازنة ميزانياتها بحلول عام 2004 في اتفاق وقع قبل خمس سنوات، لكن فرنسا تقول إنها قد لا تستطيع تحقيق ذلك قبل عام 2007 من أجل الوفاء بتعهدات شيراك الانتخابية.

وكان وزراء المالية الأوروبيون وصلوا إلى مدريد وسط إضراب عام تشهده إسبانيا بسبب إصلاح قانون البطالة. ويهدف اجتماعهم إلى تسوية المشكلة الفرنسية وتمهيد الطريق لعقد القمة الأوروبية التي بدأت أعمالها في مدينة إشبيلية الإسبانية اليوم.

المصدر : رويترز