علي رودريغيز
وصل الأمين العام لمنظمة أوبك الفنزويلي علي رودريغيز إلى العاصمة الإيرانية طهران لإجراء مباحثات بشأن سوق النفط العالمية واجتماع المنظمة المقرر في فيينا في 26 من الشهر الجاري, إضافة إلى ترشيح بلاده خليفة له في أمانة المنظمة.

ومن المقرر أن ينتهي عمل رودريغيز فعليا في المنظمة بعد انتهاء الاجتماع المذكور كي يتفرغ لإدارة شركة النفط الحكومية في فنزويلا التي عين رئيسا لها مؤخرا بعد انقلاب وجيز على الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز.

ويقوم شافيز بجولة في المنطقة بدأها بقطر ثم السعودية التي غادرها اليوم بعد أن أجرى فيهما محادثات شملت إضافة إلى الأوضاع النفطية العالمية مسألة خلافته في منصب الأمين العام الذي تسعى كاراكاس للاحتفاظ به.

الإنتاج والأسعار
وتعارض إيران زيادة إنتاج النفط, وفي نهاية مايو/ أيار الماضي أوضح نائب وزير النفط الإيراني محمد مير معزي أن طهران لا ترى ضرورة لزيادة إنتاج أوبك. وقال للصحفيين إن السوق "مستقرة". وأضاف "لدينا هامش دولارين أو ثلاثة للبرميل يتوقف على الوضع السياسي في الشرق الأوسط"، موضحا أن "سعر 20 إلى 22 دولارا للبرميل سعر معقول ولا توجد ضرورة لزيادة الإنتاج".

ويتراوح سعر برميل النفط حاليا بين 25 و26 دولارا, ويتوقع الخبراء انخفاضه إذا حدث تطور إيجابي للوضع في الشرق الأوسط. وتخضع دول أوبك لضغط الدول المستهلكة التي تريد من أوبك أن تزيد إنتاجها, معتبرة أن ارتفاع الأسعار يمكن أن يعرقل انتعاش الاقتصاد العالمي.

المصدر : وكالات