رئيس نيسان يتحدث في مؤتمر صحفي بعد إعلان أرباح الشركة
كشفت شركة نيسان موتورز اليابانية عن بيانات تشير إلى تحقيقها أرباحا قياسية للعام الثاني على التوالي بعد تنفيذ برنامجها لإعادة الهيكلة الذي أصبح نموذجا يحتذى للشركات اليابانية المتعثرة. وقال رئيسها كارلوس غصن الملقب بمحطم التكاليف "تحولنا من شركة متعثرة إلى شركة ذات أداء جيد. وسنتحول بحلول نهاية السنة المالية 2004 من شركة جيدة إلى شركة فائقة الأداء".

وحققت نيسان ثالث أكبر شركة لإنتاج السيارات في اليابان تحت إدارة غصن ارتفاعا في الأرباح بنسبة 69% بلغ مستوى قياسيا عند 490 مليار ين (3.8 مليارات دولار) العام المنتهي في 31 مارس/آذار الماضي.

ويتجاوز هذا الرقم بدرجة كبيرة توقعات المحللين التي راوحت بين 380 و463 مليار ين. وجاءت الأرباح نتيجة لخفض التكاليف والاستفادة من انخفاض سعر الين.

ومن المتوقع أن ترتفع أرباح التشغيل بدرجة أكبر إلى 553 مليار ين هذا العام عندما تخرج نيسان من فترة عامين شهدت خلالهما إغلاق بعض مصانعها وتسريح 22900 عامل وخفض قاعدة مورديها لتبدأ خطة مدتها ثلاثة أعوام تعتمد على تحقيق النمو. وفي العام المنتهي حققت الأرباح الصافية للشركة مستوى قياسيا للعام الثاني على التوالي فبلغت 372 مليار ين بزيادة 12.4%.

ومن المتوقع أن ترتفع الأرباح الصافية بمعدل أقل هذا العام إلى 380 مليار ين لأن الشركة التي تملك رينو الفرنسية حصة نسبتها 44% فيها قد استهلكت امتيازاتها الضريبية في خطة إعادة الهيكلة. وبهذه النتائج تقترب نيسان التي كانت على شفا الإفلاس في أوائل عام 1999 من مستوياتها المستهدفة الأولية للربح وخفض الدين قبل موعدها بعام.

المصدر : وكالات