قال مسؤولون أردنيون إن اتفاقية التجارة الحرة بين الأردن وسوريا ستدخل حيز التنفيذ في وقت لاحق من هذا الشهر لتسهيل حركة تبادل السلع والبضائع بين البلدين.

وقال الأمين العام لوزارة الصناعة والتجارة سامر الطويل لوكالة الأنباء الأردنية "الاتفاقية التي وقعت في الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قد استكملت جميع إجراءاتها الدستورية وستدخل حيز التنفيذ في 21 مايو/ أيار الجاري".

وأضاف الطويل "الاتفاقية ستساهم في زيادة حجم التبادل التجاري وتنمية العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين وإزالة جميع المعوقات التي تعترض حركة التبادل التجاري بينهما".

وأشارت أرقام صادرة عن وزارة الصناعة والتجارة إلى أن الصادرات الأردنية إلى سوريا العام الماضي بلغت قيمتها 25.6 مليون دينار بينما بلغت قيمة المستوردات منها 26.5 مليون دينار.

وقال الطويل "الاتفاقية تضمنت الإعفاء الكامل للمنتجات الزراعية والحيوانية والطبيعية والصناعية ذات المنشأ الأردني أو السوري التي يتم تبادلها بين البلدين من الرسوم الجمركية والضرائب الأخرى ذات الأثر المماثل".

وأضاف "هناك بعض الاستثناءات في الاتفاقية والتي تشمل الشيكولاتة والبسكويت والمياه المعدنية والأحذية والألبسة الخارجية التي سيتم تطبيق التخفيض التدريجي للرسوم عليها لتصل إلى الإعفاء الكامل عام 2005".

وقال "لا يجوز حسب الاتفاقية فرض أي نوع من القيود غير الجمركية على السلع المتبادلة بما فيها إجراءات المنع أو حصر الاستيراد في أي من البلدين وبما يخص استيراد أي منها للطرف الآخر والتأكيد على مبدأ المعاملة بالمثل في حال عدم التزام الطرف الآخر بأي من أحكام هذه الاتفاقية".

ويرتبط الأردن بالعديد من اتفاقيات التجارة الحرة مع عدد من الدول العربية والعديد من الاتفاقيات الدولية مثل اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي إلا أنه يعطي أهمية خاصة لاتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة لجذب الاستثمارات الأجنبية التي ستستفيد من مزايا دخول السوق الأميركية دون عوائق.

المصدر : الفرنسية