أكدت دراسة أميركية حديثة أن مطاعم الوجبات السريعة وخاصة مكدونالدز وبيرغر كنغ تتعرض لانخفاض في الإقبال عليهما بعدما بدأ المستهلكون تقليص عادات الإنفاق والاتجاه نحو تناول الطعام داخل منازلهم.

وقال معهد التسويق الغذائي الأميركي في أحدث تقرير له بشأن عادات شراء الطعام "يميل المزيد من المستهلكين إلى الوجبات المطهية بالمنزل مما أدى إلى خسارة مطاعم الوجبات السريعة لقدر هام كمصدر للأطعمة التي تقدم خارج المنزل".

وأضافت الدراسة أن "مخاوف السلامة في أعقاب أحداث 11 سبتمبر/أيلول الماضي ربما غذت اتجاه العودة إلى الطعام المنزلي وإن كان المستهلكون بدؤوا في تقليص إنفاقهم قبل وقوع الهجمات" على الولايات المتحدة.

وحسب الدراسة التي نشرت اليوم الأحد تحت عنوان "اتجاهات أميركية.. مواقف المستهلكين والتسوق عام 2002"، فإن عدد الذين يعدون الوجبات بالمنزل ثلاث مرات على الأقل أسبوعيا قفز في مطلع العام الحالي إلى نسبة 85% مقارنة مع 74% في نفس الفترة من عام 2001. وانخفضت نسبة من يتناولون الأطعمة السريعة مرة أو أكثر أسبوعيا إلى 32% مقابل 38% في السابق.

ويقول معهد التسويق الغذائي إنه ومنذ الربع الأخير من عام 2001 بدأ المستهلكون في تقليص عادات الإنفاق. وأوضح أنه بحلول يناير/كانون الثاني الماضي عندما وصل معدل البطالة إلى 5.6% أي أعلى من متوسطه الذي بلغ 4.8% العام الماضي، انخفضت ميزانيات الإنفاق على الطعام إلى المستويات التي كانت عليها قبل عامين.

المصدر : رويترز