شرودر يلوح للعاملين أثناء زيارته منشأة صناعية في هول جنوب شرق برلين
أعرب المستشار الألماني غيرهارد شرودر عن أمله في نهاية سريعة لسلسلة الإضرابات العمالية التي ستبدأ غدا الاثنين باتفاق معقول يرضي العمال وأرباب العمل.

وقال شرودر لصحيفة ليبزغير فولكستزايتونغ "يحدوني الأمل في إمكانية العودة إلى مائدة المفاوضات سريعا، وأن يكون بوسع المرء التوصل إلى نتيجة معقولة بالنسبة للاقتصاد تأخذ أيضا في الاعتبار طموحات العمال".

ويعتزم 50 ألف عامل في منطقة الجنوب الغربي الألماني التي تشكل قلب الصناعات الثقيلة في البلاد القيام بإضراب غدا الاثنين، وهو أول إضراب رئيسي في أكبر الاقتصادات الأوروبية قاطبة منذ عام 1995، وذلك بعد انهيار المفاوضات مع أصحاب العمل.

وقد تلحق هذه الإضرابات التي بدأها العمال في القطاع الهندسي بولاية بادن فويرتمبرغ الضرر بفرص إعادة انتخاب شرودر في سبتمبر/أيلول المقبل إذا ما تسببت في إبطاء وتيرة النمو الاقتصادي. كما يسعى شرودر أيضا إلى عدم فقدان أصوات الجناح اليساري الذي يشكل تقليديا قاعدته الانتخابية.

وقال شرودر إضراب"من حق العمال ونقاباتهم النضال من أجل مطالبهم، لكني كنت آمل أن تتوصل نقابات العمال وأصحاب الأعمال إلى اتفاق من دون إضرب". وقد شدد اتحاد عمال الصناعات الهندسية الذي يمثل كبرى النقابات الصناعية الألمانية، موقفه قبيل الإضرابات إذ عاد رسميا إلى مطالبه الأصلية بزيادة الأجور بنسبة 6.5%.

وكان الاتحاد الذي رفض عرضا من جانب أصحاب الأعمال في الشهر الماضي بزيادة الأجور بنسبة 3.3% خلال 15 شهرا إضافة إلى مبلغ استثنائي قدره 190 يورو، قد سعى خلال المحادثات إلى زيادة الأجور بنسبة 4%.

المصدر : رويترز