قال مصرفيون إن بنك بيروت أحد أكبر عشرة مصارف في لبنان اشترى بنك بيروت الرياض وهو من المصارف متوسطة الحجم، في صفقة تمت بنقل ملكية أسهم ولم تشمل أي مدفوعات نقدية. وقال مسؤول ببنك بيروت إن "الصفقة تمت وأصبح بنك بيروت الرياض مملوكا بالكامل الآن لبنك بيروت".

وكانت السلطات المالية اللبنانية طلبت من بنك بيروت الرياض العمل على تحسين جودة الأصول وزيادة رأسماله. وقال المسؤول "كان من الضروري أن يحدث ذلك وإلا اضطر بنك بيروت الرياض لإيجاد وسيلة لزيادة رأسماله"، مضيفا أنه تم توقيع الاتفاق يوم أمس الأربعاء.

وتبلغ أصول بنك بيروت الرياض 760 مليون دولار. ولم يعلن البنك أرباحه منذ ثلاث سنوات بسبب تحويل كل الأرباح لمخصصات تغطية القروض المتعثرة. وللبنك 12 فرعا أحدها في لندن ويشارك في ملكيته مستثمرون سعوديون.

وبلغت القروض المشكوك في تحصيلها 150 مليار ليرة لبنانية (99 مليون دولار) من إجمالي قروض البنك التي بلغت في العام الماضي 487 مليار ليرة.

وتعمل السلطات على دفع بنوك لبنان البالغ عددها 67 بنكا للاندماج في كيانات أكبر أو زيادة معدلات كفاية رأس المال في مواجهة التراجع الاقتصادي وارتفاع القروض المتعثرة. وقال رئيس عمليات الصرف في بنك بيروت الرياض حبيب حداد إن الصفقة "نبأ طيب للبنكين".

المصدر : رويترز