قالت محكمة في دمشق إن شركة الهاتف المحمول السورية سيريتل موبايل تليكوم رفعت دعوى قضائية ضد شريكتها أوراسكوم تليكوم المصرية بسبب خلاف إداري.

وجاء هذا الإعلان في أعقاب تقارير صحفية بأن المحكمة حجزت على أصول أوراسكوم بسبب دين مستحق عليها لسيريتل قيمته 49 مليون دولار. ولم تعلق أوراسكوم أو سيريتل على الدعوى أو على التقارير المتعلقة بالحجز على الأصول.

ويقول خبراء قانونيون سوريون إنه في مثل هذه القضايا يمكن للمحكمة فرض حجز احتياطي على جميع أصول الطرف المتهم على ذمة القضية. ولم تؤكد المحكمة أنها قررت ذلك. وقالت المحكمة إن الدعوى رفعت ضد أوراسكوم يوم 25 مايو/أيار الجاري وحددت موعدا في 21 أغسطس/آب القادم للنظر في القضية.

وتدير سيريتل وأوراسكوم إحدى شبكتي الهواتف المحمولة في سوريا وتملك الشركة المصرية حصة 25% في المشروع، وتقسم الحصة المتبقية بين مستثمرين محليين. وفي أبريل/نيسان الماضي عينت محكمة سورية حراسا قضائيين لإدارة سيريتل وقالت أوراسكوم تليكوم في ذلك الحين إنها تخوض نزاعا إداريا مع سيريتل.

وعزت الشركة هذا النزاع والتقاضي إلى محاولات مستمرة من جانب الشريك السوري للانفراد بالسيطرة الإدارية على سيريتل بدلا من أوراسكوم تليكوم.

وتأتي هذه المنازعات في وقت أعلنت فيه أوراسكوم خسارة صافية في عام 2001 فاقت قيمتها التوقعات إذ بلغت 435 مليون جنيه مصري (94 مليون دولار).

المصدر : الفرنسية