تراجع الشيكل عقب رفض خطة إنقاذ اقتصاد إسرائيل
آخر تحديث: 2002/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/10 هـ

تراجع الشيكل عقب رفض خطة إنقاذ اقتصاد إسرائيل

سيلفان شالوم

سجلت العملة الإسرائيلية وبورصة الأسهم تراجعا عقب رفض الكنيست إقرار خطة الطوارئ الاقتصادية التي اقترحتها حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وأعلن وزير المالية سيلفان شالوم اليوم أنه متمسك بالخطة التي أثارت أزمة في الائتلاف الحاكم وقال إن الحكومة ستعرض الخطة للتصويت مجددا رغم رفضها في القراءة الأولى.

وكان الكنيست رفض الخطة مساء أمس بأكثرية 47 صوتا مقابل 44 وامتناع نائب عن التصويت مما حمل رئيس الوزراء أرييل شارون على إقالة أربعة وزراء من حزب شاس لتصويتهم ضد الخطة، وقام وزير خامس بتقديم استقالته تضامنا مع رفاقه في الحزب. كما قام شارون بإقالة خمسة نواب وزراء من شاس ونائبي وزير من حزب التوراة الموحدة الديني المتشدد لعدم تقيدهم بالتضامن الحكومي.

وقال شالوم في تصريح للإذاعة العامة الإسرائيلية "على البرلمان أن يعطي رأيه مجددا بهذه الخطة على أن يتم الأمر الأربعاء مبدئيا"، مضيفا أنه "من المهم أن يتم التصديق على هذه الخطة لأن أجواء الفوضى والإعداد للانتخابات تضر بسوق الأسهم التي تأثرت أصلا بعشرين شهرا من الحرب".

وتابع الوزير الإسرائيلي "خطتي هي تلك التي تناسب البلاد وسبق أن حصلت على إجماع، والمؤسف هو حصول ردود فعل حزبية في الكنيست فعارض البعض الخطة فقط لأنها تمس مصالحهم الفئوية".

وكانت الحكومة الإسرائيلية اعتمدت في 29 أبريل/ نيسان خطة تقشف قدمتها وزارة المالية تهدف إلى تمويل النفقات الأمنية الناجمة عن الانتفاضة الفلسطينية. وهذه الخطة التي أطلق عليها اسم خطة طوارئ اقتصادية تهدف إلى خفض 2.6 مليار دولار من العجز في الموازنة.

وتنص الخطة أيضا على اقتطاعات من الموازنة ورفع الضريبة على القيمة المضافة من 17% إلى 18% وزيادة الضريبة على الوقود والسجائر وخفض الإعانات العائلية بنحو 200 مليون دولار, وعلى المدى البعيد فرض ضريبة على عائدات الرساميل.

المصدر : وكالات