خلافات التجارة تستقبل بوش في أوروبا
آخر تحديث: 2002/5/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/7 هـ

خلافات التجارة تستقبل بوش في أوروبا

جورج بوش
يبدأ الرئيس الأميركي جورج بوش جولته الأوروبية هذا الأسبوع وسط أجواء تعكرها خلافات تجارية بين أميركا وأوروبا بشأن الصلب ومشروع قانون أميركي يقضي بزيادة الدعم الحكومي للمزارعين واتهامات بتبني واشنطن إجراءات تجارية حمائية تعوق تحرير التجارة العالمية.

وبينما تعتبر الولايات المتحدة نفسها معقل التجارة الحرة في العالم يتهمها شركاؤها التجاريون بخرق هذا المبدأ بعد أن فرضت في مارس/ آذار الماضي رسوما جمركية جديدة على واردات البلاد من الصلب وموافقتها على مشروع قانون يقضي بزيادة الدعم المقدم للمزارعين بنحو 190 مليار دولار.

وبلغ قلق الدول الصناعية الكبرى الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من تلك الخلافات التجارية حدا كبيرا دفع هذه الدول للدعوة صراحة في اجتماعها الوزاري السنوي الأسبوع الماضي لرفض إجراءات الحماية التجارية.

وجدد هانز إيشل وزير المالية الألماني هذه الانتقادات قبل أيام فقط من زيارة بوش المقررة لألمانيا، إذ أعرب في مؤتمر صحفي عن قلق بلاده البالغ من سياسة الولايات المتحدة وقال إنها "ارتدت إلى ممارسات تنطوي على حمائية شديدة".

ويتوقع أن تمارس ألمانيا وحلفاء آخرون ضغوطا على بوش لإلزامه بتحرير التجارة في وقت يسعى فيه الأميركيون والأوروبيون إلى دفع المحادثات التجارية العالمية الرامية إلى المزيد من تحرير التجارة الدولية في إطار منظمة التجارة العالمية. كما ترمي تلك المفاوضات التي بدأت بالدوحة العام الماضي للسماح للدول النامية بالاستفادة من التجارة العالمية.

مجرد خلاف أم حرب تجارية؟
ورغم الخلافات يعتقد خبراء أنه من المستبعد اندلاع حرب تجارية شاملة قريبا. و
يرى رائد صفدي الخبير الاقتصادي بقسم السياسات التجارية بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أنه "توجد تهديدات هنا وهناك إلا أن الأطراف مازالت تتباحث". وأضاف "الأمر لم يتفاقم ويحدوني الأمل في ألا يتفاقم طالما تواصل تلك الأطراف محادثاتها".

ومع أن باسكال لامي المفوض التجاري الأوروبي يرى أن "روح الدوحة مازالت حية"، فإنه كان من أشد المنتقدين للولايات المتحدة وهو يأمل في أن تترجم واشنطن تصريحاتها الطنانة بشأن تحرير التجارة إلى أفعال.

ويشكل الخلاف بشأن الصلب واحدا من أشد الخلافات التي اندلعت بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين في الآونة الأخيرة. وهدد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات قيمتها نحو 300 مليون دولار على جملة من السلع الأميركية اعتبارا من يونيو/ حزيران إذا رفضت واشنطن تعويضه عن تعريفات الصلب بتخفيض الرسوم الجمركية الأميركية المفروضة على منتجات أخرى.

وبلغت تلك الخلافات ذروتها بموافقة الولايات المتحدة على مشروع قانون بشأن القطاع الزراعي يقضي بزيادة الدعم الحكومي لإنتاج البلاد من المحاصيل الزراعية ومنتجات الألبان بنسبة 67%.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: