قالت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) التابعة للأمم المتحدة للتغذية إن المخزون العالمي للحبوب سينخفض للعام الرابع على التوالي في عام 2003 لأن محصول العام الحالي من الحبوب لن يكفي لتغطية الحاجات. وتوقعت فاو في تقرير لها من روما استقرار المخزون العالمي عند 515 مليون طن في عام 2003 بانخفاض نسبته 9% في غضون سنة.

وأوردت المنظمة التابعة للأمم المتحدة 34 بلدا في حاجة لمساعدة غذائية عاجلة، وقالت إن الوضع لم يتحسن في القارة الأفريقية حيث يعاني 21 بلدا هذا العام من نقص غذائي مقابل 17 في عام 2001. وتشمل المساعدة الغذائية أكثر من 60 مليون شخص ثلثهم في أفريقيا. وترى فاو أن الإنتاج العالمي من الحبوب يفترض أن يبلغ 1905 ملايين في عام 2002, أي بزيادة 1.1 % عن العام 2001.

ويتوقع أن يبلغ إنتاج القمح 603 ملايين طن أي بارتفاع 3.7% خلال سنة في حين يتوقع أن يزيد إنتاج الحبوب الأخرى مثل الذرة والشعير والشوفان والسورغو والجودر بنسبة هامشية ليبلغ 910 ملايين طن.

أما إنتاج الأرز فيتوقع أن يبلغ 392 مليون طن أي بتراجع بنسبة 1.1% مقارنة بعام 2001. ويثير الوضع الغذائي القلق خصوصا في أفريقيا الشرقية حيث يتكل 11 مليون شخص على المساعدات رغم تحسن المحاصيل.

ويشمل النقص الغذائي أيضا عددا من الدول المنبثقة عن الاتحاد السوفياتي السابق لاسيما أرمينيا وجورجيا وأوزبكستان وطاجيكستان حيث يحتاج أربعة ملايين شخص للمساعدة من أجل البقاء على قيد الحياة.

وفي أميركا اللاتينية لايزال الوضع الغذائي مثيرا للقلق في السلفادور وغواتيمالا. وزاد تدهور أسعار البن من المشكلات في هذه المنطقة. وأخيرا في أوروبا لاتزال المساعدة الغذائية ضرورية للسكان الأكثر عوزا في يوغسلافيا وفي الشيشان.

المصدر : رويترز