عادت مازدا موتور خامس أكبر شركة لصناعة السيارات في اليابان لتحقيق أرباح في السنة المالية الماضية وتتوقع مضاعفة أرباحها هذا العام عندما تطرح عدة طرز جديدة طال انتظارها.

وفي أكبر تحول تشهده على مر تاريخها الذي يمتد 82 عاما أعلنت مازدا أن صافي أرباحها بلغ 8.83 مليارات ين (69 مليون دولار تقريبا) في السنة المنتهية في 31 مارس/ آذار الماضي مدعوما بخفض النفقات وهبوط الين. وقد منيت مازدا بخسائر صافية بلغت 155 مليار ين العام الماضي.

وقال المدير العام لقطاع الخدمات المالية بالشركة كيوشي أوزاكي في مؤتمر صحفي "هذا العام سيكون عام نمو وارتفاع كبير في العائدات". وعدلت مازدا التي تملك شركة فورد الأميركية ثلث أسهمها توقعاتها لنتائجها الشهر الماضي.

وبعد أن تكبدت الشركة خسائر على مدى معظم عقد التسعينيات بدأت أخيرا خطة إعادة هيكلة تقودها فورد منذ ست سنوات تؤتي ثمارها. وشملت الخطة خفض العمالة بأكثر من 2200 عامل أي خمس قوة العمل في القطاعات غير المصنعة وإغلاق أحد مصانع الشركة.

وقد أثارت العلامة التجارية الجديدة لسيارات مازدا والاستقبال الحار للطرز الجديدة المزمع طرحها توقعات بانتعاش يقوده الإنتاج. ومن المتوقع أن ترتفع الأرباح الصافية للشركة هذا العام بنسبة 127% إلى 20 مليار ين وأن يزيد دخل التشغيل بنسبة 75% إلى 51 مليار ين من 28.5 مليار ين.

ومع طرح الطرز الجديدة تتوقع مازدا زيادة مبيعاتها بنسبة 5.5% إلى مليون سيارة هذا العام. ومن المتوقع أن ترتفع مبيعات السيارات اليابانية بنسبة 10.7% في حين يتوقع أن تزيد مبيعات السيارات الأوروبية بنسبة 25%.

المصدر : وكالات