أردنيون يطالبون بحقوقهم المالية من مستثمر إسرائيلي
آخر تحديث: 2002/5/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/1 هـ

أردنيون يطالبون بحقوقهم المالية من مستثمر إسرائيلي

ناشدت نقابة العاملين الأردنيين في صناعة الغزل والنسيج الحكومة الأردنية التدخل من أجل استرداد حقوق العاملين في مصنع إسرائيلي مقام على أراضي المملكة قام صاحبه بإغلاقه قبل نحو ثلاثة أشهر دون سابق إنذار ودون دفع رواتب العاملين فيه.

وفي خطاب أرسل إلى رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب طالب رئيس النقابة فتح الله العمراني الحكومة "بالتدخل من أجل تحصيل حقوق" العاملين في الشركة المتخصصة في صناعة الألبسة والتي تعود ملكيتها إلى كل من بالماخ رحبعام زئيفي ابن وزير السياحة السابق وزوجته جين ولسون دوبي.

وأوضح العمراني في خطابه أن زئيفي وزوجته قاما بإغلاق الشركة قبل نحو ثلاثة أشهر "من دون سابق إنذار مخلفين وراءهما موظفي الشركة دون دفع حقوقهم" عن الثلاثة أشهر الأولى من العام الجاري. وأكد العمراني أن "عدد العاملين في المصنع يبلغ نحو 120 ويصل إجمالي مستحقاتهم من أجور وتعويضات إلى 150 ألف دولار".

وأوضح أن زئيفي كان يزور المصنع بين الحين والآخر وأن آخر مرة زاره فيها كانت عقب مقتل والده بشهر تقريبا. وأعرب العمراني عن أمله في أن تتدخل الحكومة الأردنية لاسترداد مستحقات العاملين بالمصنع "خصوصا أن النقابات العمالية الأردنية لا تقيم علاقات تطبيع مع نظيراتها الإسرائيلية".

ولم يتضح سبب إغلاق المصنع وإن كانت مصادر صناعية أردنية أرجعته إلى مشاكل مالية. ويقع المصنع في مدينة الحسن الصناعية في محافظة إربد وهي إحدى "المناطق الصناعية المؤهلة" التي أنشئت في الأردن بمبادرة من الولايات المتحدة عام 1998 بعد أربعة أعوام على توقيع اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية.

وأعطت وزارة التجارة الأميركية لهذه المدن الصناعية المؤهلة الحق في إدخال منتجاتها إلى أسواق الولايات المتحدة بلا رسوم جمركية أو ضرائب شريطة ألا تقل النسبة الإسرائيلية في مكونات المنتج عن 8% وألا تقل النسبة الأميركية أو الأجنبية عن 60%.

وشجعت هذه الميزة عددا من رجال الأعمال الإسرائيليين في نهاية التسعينات من القرن الماضي على الاستثمار في المناطق الصناعية المؤهلة في الأردن.

المصدر : الفرنسية