أحد مراكز شركة آي بي إم في سيدني بأستراليا
كشف تقرير صحفي أميركي اليوم أن شركة IBM العملاقة في مجال الكمبيوتر تعتزم تسريح ثمانية آلاف عامل وهو ما يمثل نسبة 2.5% من عمالتها على مستوى العالم، وذلك في إطار مساعيها لمواجهة انخفاض إنفاق الشركات على التكنولوجيا.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال في موقعها على الإنترنت عن مصدر مطلع قوله إن الشركة ستسرح هذه النسبة من عمالتها البالغة 318 ألف عامل خلال الربع الحالي (الثاني) من العام. وسيتركز خفض العمالة على أنشطة بعينها لكن لم يرد ذكر لها.

واعتبرت الصحيفة أن خفض العمالة في الربع الحالي من العام سيكون الأكبر الذي تشهده الشركة منذ أوائل التسعينيات.

وشهدت الشركة تباطؤا في أدائها في الفترة الأخيرة مع تراجع الإنفاق الرأسمالي بشكل عام بسبب الانكماش الاقتصادي الذي أضر بالإيرادات والأرباح. وفي أوائل أبريل/نيسان سجلت الشركة أسوأ انخفاض في الأرباح منذ بدأت تحقيق أرباح عام 1993. ولم يتسن الاتصال بالمتحدثة باسم الشركة للتعليق على النبأ.

وكان الرئيس التنفيذي الجديد للشركة سام بالميسانو قد قال -في خطاب للمستثمرين في وقت سابق هذا الشهر- إن الاتجاه العام للطلب على التكنولوجيا في عامي 2002 و2003 ضعيف وإن الشركة يجب أن تحد من عمليات التشغيل.

وقال محللون في الأيام القليلة الماضية إن اقتناعهم يتزايد بأن الشركة في حاجة لخفض التكاليف لتحقيق المستويات المستهدفة للأرباح هذا العام.

المصدر : وكالات