البنك الآسيوي يتوقع تسارع نمو اقتصاديات آسيا
آخر تحديث: 2002/4/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/27 هـ

البنك الآسيوي يتوقع تسارع نمو اقتصاديات آسيا

قال البنك الآسيوي للتنمية إن الاقتصاديات النامية في آسيا وهي من أسرع اقتصاديات العالم نموا ستنمو بمعدل أسرع هذا العام مقارنة بعام 2001 بفضل زيادة الصادارت إلا أن الاقتصاديين قالوا إن ارتفاع أسعار النفط قد يحد من فرص هذا النمو.

غير أن رجال الأعمال بدوا أقل تفاؤلا بحدوث انتعاش كبير للطلب في المنطقة التي يعيش فيها أفقر سكان العالم برغم شعورهم بتفاؤل تجاه نمو الصادرات للولايات المتحدة وهي أكبر سوق لمنتجات آسيا.

وقال البنك في تقريره السنوي عن توقعات التنمية في آسيا أن التحسن في آسيا يأتي في وقت تواصل فيه الولايات المتحدة العمل على تعزيز الانتعاش الذي بدأ في الربع الأخير من عام 2001 ويتزامن مع تحسن الأحوال الاقتصادية في أوروبا واليابان.

بيد أن معدلات النمو التي تراجعت بشدة العام الماضي من جراء تباطؤ الاقتصاد العالمي وتأثير هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة ستظل أقل من الاتجاهات طويلة الأمد التي جعلت آسيا تحقق نموا اقتصاديا عاليا في السنوات السابقة.

مكافحة الفقر
وحذر البنك الآسيوي من أن هذا الاتجاه النزولي في النمو الاقتصادي يصعب من مهمة الحد من الفقر الإقليمي، وقال إن ارتفاع أسعار النفط نتيجة التوتر في الشرق الأوسط قد يلقي بظلاله على التوقعات.

وأوضح البنك أن معدل النمو في الدول النامية بآسيا سيرتفع إلى 4.8% هذا العام مقابل 3.7% العام الماضي ويصعد مرة أخرى العام المقبل إلى 5.8%. وتقترب هذه التقديرات من توقعات البنك الدولي التي أفادت أن معدل النمو في المنطقة سيبلغ 4.7% هذا العام و5.6% عام 2003. ويتوقع البنك أن ينمو إجمالي الناتج المحلي في الولايات المتحدة هذا العام بنسبة 3% مقابل 1.7% في أوروبا.

وفي اليابان توقع البنك أن يستقر معدل نمو اقتصادها عند نفس مستوى العام الماضي على أن ينمو بنسبة 1% في العام المقبل. ومن المتوقع أن تقود الصين والهند وكوريا الجنوبية انتعاش النمو بينما سيعوق ارتفاع نسبة الديون المصرفية المتعثرة في بعض دول جنوبي شرقي آسيا النمو.

وقال البنك إن خفض أسعار الفائدة وزيادة الإنفاق الحكومي أفاد الطلب المحلي في آسيا في وقت بدأت فيه الأموال الموجودة في الخارج تعود للبورصات الإقليمية والسندات الحكومية الدولية.

وقال مساعد كبير الاقتصاديين في البنك الآسيوي جان بيير فيربيست بمناسبة صدور التقرير رسميا في هونغ كونغ إن معدلات النمو ليست بالقوة التي تساعد جهود الحد من الفقر في المنطقة. وقال "إنها تثير بعض التساؤلات بشأن إمكانية تنفيذ أهداف الحد من الفقر والإبقاء عليها".

وقال إن "معدلات النمو أقل بكثير عما كانت عليه من قبل في إندونيسيا وفي الفلبين وحتى في تايلند وهذا يعني أن جهود الحد من الفقر ستصبح أكثر صعوبة". وأضاف "يجب أن ترفع المنطقة معدل النمو بشكل ما إذا أرادت مواصلة الحد من الفقر. معدل النمو في آسيا أقل من الاتجاه السائد بصفة عامة".

ونما أكبر 12 اقتصادا بين الدول النامية في آسيا بنسبة 6.6% في المتوسط سنويا في الفترة من عام 1951 إلى عام 2000 وبنسبة 7.7% في الثمانينات. وفي النصف الأول من التسعينات بلغ معدل النمو 8.1%.

المصدر : وكالات