قال وزير العمل والشؤون الاجتماعية السعودي علي النملة إن بلاده تسعى لخفض العمالة الوافدة للمملكة إلى 25% وإن جهود الحكومة في سعودة الوظائف ارتفعت العام الماضي ما بين 16 و19%.

ونقلت صحيفة الوطن السعودية الصادرة اليوم عن الوزير حثه الشباب السعودي على قبول أجور متدنية في بعض الوظائف التي تبلغ أحيانا نحو ألف ريال (266 دولارا) كخطوة أولى لدخول سوق العمل.

وأضاف الوزير الذي كان يتحدث على هامش ندوة حول الشباب وهمومهم المعاصرة أن مشكلة تدني الأجور في المملكة الغنية بالنفط والتي يعمل فيها ما يزيد عن خمسة ملايين وافد أجنبي، في طريقها إلى الحل بالرغم من أن ذلك لن يأتي دفعة واحدة.

وكان الوزير يجيب بقوله الأخير على سؤال حول وضع المتخرجين من المعاهد الفنية من أبناء المناطق النائية الذين ينتقلون للعمل في المدن الرئيسية ويحصلون على رواتب تقل عن ألف ريال "مما يصعب معها العيش في هذه المدن".

وقال في الندوة التي أقيمت في جامعة الملك خالد بأبها إنه يقدر للعمالة الوافدة إسهامها في تنفيذ العديد من المشروعات، لكن الصحيفة نسبت إلى الوزير تأكيده أن نسبة كبيرة من وظائف الوافدين من غير المهرة يمكن شغلها بسعوديين.

وأكد النملة نية الوزارة إنشاء قاعدة معلومات لاتخاذ قرارات توطين الوظائف على أساسها وأن إدخال الحاسب في مكاتب العمل ساعد في "ضبط الإجراءات حيث ارتفعت نسبة سعودة الوظائف ما بين 16 و19%".

المصدر : رويترز