السعودية ترفض زيادة إنتاج النفط والأسعار ترتفع
آخر تحديث: 2002/4/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/13 هـ

السعودية ترفض زيادة إنتاج النفط والأسعار ترتفع

ارتفعت أسعار النفط في الأسواق العالمية قبيل اجتماع الرئيس الأميركي جورج بوش بولي العهد السعودي الأمير عبد الله، وسط توقعات بأن يحذر الأخير من أن علاقات واشنطن والرياض معرضة للخطر إن لم ينتهج بوش سياسة أكثر توازنا تجاه الفلسطينيين الذيين يتعرضون لواحدة من أبشع الحملات الإسرائيلية.

وقالت مصادر صناعة النفط إن شركات التكرير الأوروبية والأميركية التي تشعر بوطأة إيقاف صادرات النفط العراقية فشلت في الحصول على نفط سعودي للتعويض عن النقص الناجم عن توقف الإمدادات النفطية من العراق.

وأوضحت المصادر أن الشركات التي تشتري عادة نفطا سعوديا قوبلت طلباتها للحصول على الخام السعودي بالرفض، مع أن المملكة أعلنت أنها مستعدة لسد أي نقص في المعروض النفطي بالسوق.

وقال إداري كبير في شركة نفط أميركية كبرى "السعوديون لم تبدر عنهم بعد أي إشارة إلى أن مزيدا من النفط قادم". وأضاف "تحدونا آمال عريضة لكنها خابت حتى الآن". وقال مشتر أوروبي للنفط السعودي "طلبنا المزيد من النفط أمس ولم نحصل على قطرة واحدة".

وقال عميل لشركة بترولوجستكس الاستشارية الأربعاء إنه لا يوجد دليل على أن السعودية أو دولة أخرى في منظمة أوبك زادت إنتاجها النفطي للتعويض عن الصادرات العراقية المتوقفة منذ الثامن من هذا الشهر لمدة شهر واحد، احتجاجا على الاجتياح الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية.

وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي يوم الاثنين إنه سيعمل مع المنتجين الآخرين في أوبك لسد أي نقص ينشأ عن إيقاف الصادرات العراقية، لكنه استدرك بقوله إن مستويات المخزونات جيدة جدا في الوقت الحالي.

وقال النعيمي "السؤال هو متى نجري هذه الخطة دون زعزعة السوق". وقال وزراء آخرون في أوبك إنهم لا يرون حاجة إلى أن تخفف أوبك القيود على إنتاجها في اجتماعها المقبل في 26 يونيو/ حزيران المقبل.

المصدر : رويترز