حذر خبراء أن ارتفاع أسعار النفط يمثل تهديدا للاقتصاد العالمي الذي لاتزال بوادر انتعاشه في مراحلها الأولى وهو ما يبرز الحاجة لكبح السياسة الإسرائيلية التي دفعت منتجين رئيسيين للتهديد بوقف إمدادات الخام ما لم يتوقف العدوان على الفلسطينيين.

وقفزت أسعار الخام اليوم فوق 27 دولارا للبرميل بالغة مستويات لم تصلها منذ ستة أشهر وسط تصريحات باستعداد دول عربية وإسلامية لوقف شحناتها من الخام إلى الولايات المتحدة لحملها على إجبار إسرائيل على سحب قواتها من المدن الفلسطينية.

ويخشى المسؤولون والمحللون من أن يقوض ارتفاع أسعار الطاقة فرص نمو الاقتصاديات المتقدمة خاصة الاقتصاد الأميركي الذي بدأ في الآونة الأخيرة يخرج من حالة الركود الغارق فيها منذ نحو عام.

ويحذر اقتصاديون من أنه برغم كثرة المؤشرات على أن انتعاش الاقتصاد العالمي غدا حقيقة واقعة فإنه من الصعب الحفاظ على زخم هذا الانتعاش طالما بقيت الأسعار تواصل اتجاهها الصعودي.

وتتذكر الدول الغربية أزمة الأسعار في عام 1973 عندما فرضت الدول العربية المنتجة للنفط حظرا على صادراتها النفطية. ففي تلك الأزمة انفق الاتحاد الأوروبي 13.4% من إجمالي الدخل المحلي لأعضائه على واردات النفط، في حين تقلص هذا الرقم إلى نحو 4.9% في عام 1999 على سبيل المثال.

المصدر : رويترز