قالت شركة شيفرون تكساكو النفطية الأميركية العملاقة إنها فشلت في العثور على النفط بكميات قابلة للاستغلال التجاري في البحرين، وذلك في نهاية عقد مدته أربع سنوات للتنقيب عن الخام في مناطق بحرية بالبلاد.

وقال كفين كفتون مدير شركة شيفرون تكساكو البحرين إن الترخيص الذي منح للشركة للتنقيب عن النفط انتهى في فبراير/ شباط 2002، ولم يتم تجديدة.

ووقعت البحرين عام 1998 الاتفاق مع شيفرون قبل اندماجها مع شركة تكساكو للتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في مناطق بحرية شمالي البلاد وغربيها قرب السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم. وأضاف كفتون "التزمنا بحجم محدد من العمل وقد أتممنا ذلك العمل".

وقال فيليب باسنت الجيولوجي المتخصص في التنقيب عن النفط والغاز في شيفرون تكساكو إن الاتفاق الذي أبرمته الشركة مع الحكومة يشمل ثلاث مناطق امتياز. وأضاف "لم نعثر على أي شيء في تلك المناطق".

واختارت البحرين تكساكو قبل اندماجها مع شيفرون إضافة إلى شركة بتروناس النفطية المملوكة للحكومة في ماليزيا في سبتمبر/ أيلول 2001 للتنقيب عن النفط والغاز في المناطق الشرقية بعد انتهاء نزاع حدودي مع قطر.

وقال باسنت "إننا نقوم حاليا بتقييم المنطقة... ونستعد لحفر أول بئر قريبا". ويبلغ إنتاج البحرين وهي دولة نفطية مستقلة صغيرة حوالي 40 ألف برميل يوميا من حقولها، وتستورد حوالي 200 ألف برميل يوميا من النفط الخام السعودي لتكريره. وتحصل أيضا على 140 ألف برميل يوميا من حقل بحري تتقاسمه مع السعودية.

المصدر : رويترز