قال صندوق النقد الدولي إن بطء نمو الاقتصاد التركي يبعث على القلق لكن برنامجه الاقتصادي مازال في مساره، وذلك قبل المراجعة التي ستجرى هذا الأسبوع. وقال توم داوسون المتحدث باسم الصندوق تعقيبا على بيانات أذيعت الأسبوع الماضي تظهر أن اقتصاد تركيا انكمش بنسبة 9.4% عام 2001 "هذا مبعث قلق".

غير أن داوسون استدرك قائلا إن صندوق النقد مازال يحدوه الأمل بأن يسجل النشاط الاقتصادي انتعاشا هذا العام، وإن برنامج الصندوق لأنقرة "سيبقي في مساره".

ويجتمع مجلس إدارة الصندوق يوم الاثنين المقبل لمناقشة صرف الدفعة التالية وقدرها مليار دولار بموجب برنامج إقراض تركيا. وقال داوسون إنه لا يدري ما إذا كان سيتم إدخال تغييرات على الأهداف الاقتصادية لتركيا لتعكس بيانات النشاط الاقتصادي التي جاءت أضعف مما كان متوقعا.

المصدر : رويترز