جونيشيرو كويزومي (يمين) بجانب رئيس البرلمان الصيني أثناء لقاء بطوكيو (أرشيف)
قال رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إنه لا يرى أن الصين تشكل خطرا اقتصاديا على بلاده، وذلك في بداية زيارة تستمر ثلاثة أيام للصين تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية المتوترة.

وأضاف كويزومي أنه سيتعامل بحرص مع القضية الشائكة المتعلقة بسفينة يشتبه أنها كورية شمالية غرقت في المنطقة الاقتصادية الصينية في ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد تبادل إطلاق النار مع زوارق حرس السواحل اليابانية.

وتأتي زيارة كويزومي لمنتدى مقام على جزيرة هاينان الجنوبية الصينية بعد أن ظهرت دلائل على تحسن العلاقات بين اليابان أكبر اقتصاد في آسيا وبين الصين التي تشهد معدل نمو كبيرا بعد توترها بسبب مجموعة من الخلافات.

وقال كويزومي ردا على سؤال عن دلالة حضوره هذا المنتدى "أريد أن أؤكد علاقة التعاون بين اليابان والصين من موقف متطلع إلى المستقبل". وتضم قائمة المدعوين لحضور المنتدى الاقتصادي رئيسي وزراء كوريا الجنوبية وتايلند.

وقال رئيس الوزراء الياباني للصحفيين "لا أوافق على الرأي القائل إن الصين تشكل تهديدا اقتصاديا.. أريد أن أقول إن التنمية الاقتصادية الصينية مطلوبة لليابان وللصين وللعالم ولآسيا".

ويتطلع كويزومي لدى لقائه بزعماء آسيا وكبار رجال الأعمال فيها إلى تهدئة المخاوف المتعلقة بالمنافسة الناجمة عن ضعف سعر الين وتخفيف حدة التوترات مع بكين، مع استعداد البلدين للاحتفال بمرور 30 عاما على إقامة علاقات بينهما.

المصدر : رويترز