ذكر مسؤولون سودانيون أن السودان بدأ محادثات بشأن سداد ديونه لصندوق النقد الدولي التي تبلغ نحو ملياري دولار. وقال مسؤولون بوزارة المالية إن فريقا من الصندوق اجتمع بمسؤولي الحكومة مطلع الأسبوع وطلبوا منهم زيادة حجم الأقساط الشهرية للديون المتأخرة وهي 3.3 ملايين دولار والالتزام بخطة لسداد الديون.

كما أبلغ محافظ البنك المركزي صابر محمد الحسن وكالة السودان للأنباء أن زيارة وفد الصندوق تهدف إلى بحث الديون الخارجية على السودان وسبل سدادها بالإضافة إلى مراجعة مدفوعات السودان للصندوق.

ويقول خبراء إنه رغم استنزاف الحرب الأهلية لموارد السودان فقد تحسن اقتصاد البلاد في الأعوام الأخيرة بفضل عوامل منها تنفيذ سلسلة من الإصلاحات التي أشرف عليها صندوق النقد بجانب بدء البلاد تصدير النفط.

وقد جرى تعليق حقوق التصويت للسودان في صندوق النقد الدولي عام 1993 ولكنها أعيدت عام 2000 تقديرا لعودة الخرطوم إلى سداد ديون البلاد تدريجيا وتنفيذ برنامج إصلاح اقتصادي.

المصدر : رويترز