واشنطن تعتبر ارتفاع أسعار النفط دعما للاقتصاد العالمي
آخر تحديث: 2002/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/24 هـ

واشنطن تعتبر ارتفاع أسعار النفط دعما للاقتصاد العالمي

بول أونيل
قال وزير الخزانة الأميركي بول أونيل إن بلوغ أسعار النفط الخام الأميركي مستوى يتراوح بين 18 و25 دولارا للبرميل سيدعم نمو الاقتصاد العالمي ويقود للتوسع في قطاع الطاقة. وتأتي تصريحات أونيل مع إعلان منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أن سعر سلتها يقترب من 22 دولارا للبرميل.

وقال أونيل -الذي يزور حاليا دولة الإمارات العربية المتحدة- في تصريحات صحفية من دبي إن التوازن المعقول بين 18 و25 دولارا للبرميل يحقق معيار الاستقرار ويتيح للولايات المتحدة والعالم فرصة العودة لتحقيق معدلات أعلى من النمو الحقيقي. وأضاف أن هذا المستوى السعري سيحفز كذلك النشاط في قطاع الطاقة.

وأضاف أن ذلك الارتفاع سيحقق هامش ربح معقولا للصناعة وسيتيح الفرصة للتوسع وزيادة الإنتاج, مشيرا إلى أن استقرار سعر خام غرب تكساس الوسيط في منتصف النطاق بين 18 و25 دولارا سيكون هو السعر الأمثل.

وقال أونيل لدى بلوغه المرحلة الأخيرة من جولة يقوم بها في دول الخليج -لحشد التأييد لسعي الولايات المتحدة لسد منابع تمويل ما يسمى بالإرهاب- إنه نقل رسالته عن النطاق المفضل لسعر النفط الأميركي للسعودية والكويت والإمارات الأعضاء في أوبك. وأضاف أن الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط تتفق مع المنتجين من الشرق الأوسط في دعوتهم لاستقرار أسواق النفط.

وقد ارتفعت أسعار النفط الخام بنحو 1.5 دولار للبرميل هذا الأسبوع لتبلغ أعلى مستوياتها منذ سبتمبر/ أيلول الماضي. وسجل سعر الخام الأميركي الخفيف 23.67 دولارا للبرميل بانخفاض أربعة سنتات اليوم, في حين أغلق خام برنت القياسي على 23.30 دولارا للبرميل في لندن أمس.

وحذرت إدارة معلومات الطاقة الأميركية هذا الأسبوع من أن أسعار النفط قد ترتفع بمقدار أربعة دولارات للبرميل -بحلول نهاية عام 2002- وتضعف الانتعاش الاقتصادي إذا لم تزد أوبك إنتاجها في النصف الثاني من العام. غير أن الأمين العام لأوبك علي رودريغيز استبعد أن ترفع المنظمة إنتاجها قبل نهاية العام, إذ أن الاقتصاد العالمي الضعيف مازال يحد من الطلب على النفط.

وقد خفضت أوبك إنتاجها أربع مرات في 12 شهرا حتى يناير/ كانون الثاني الماضي لمواجهة انخفاض الطلب ودعم الأسعار. وشملت التخفيضات المتتالية خمسة ملايين برميل يوميا من إنتاج أوبك ليبلغ سقف إنتاجها الحالي 21.7 مليون برميل يوميا وهو أدنى مستوى له منذ عشر سنوات.

المصدر : وكالات