البنك الدولي ينتقد الدول الغنية
آخر تحديث: 2002/3/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/22 هـ

البنك الدولي ينتقد الدول الغنية

انتقد رئيس البنك الدولي جيمس وولفنسون الدول الغنية لضآلة حجم الأموال التي تخصصها لتمويل المخصصات المالية ميزانيات مساعداتها الخارجية وحثها على التوصل سريعا لاتفاق بشأن تمويل قروض مالية للدول الأشد فقرا في العالم.

وجاءت تصريحات وولفنسون في أعقاب فشل دول الاتحاد الأوروبي عن التوصل لاتفاق على مقادير هذه المساعدات، كما تزامنت مع استمرار خلاف أوروبي أميركي عرقل التوصل إلى اتفاق حاسم بشأن تمويل الرابطة الدولية للتنمية التابعة للبنك الدولي والتي تتولى تقديم قروض بفوائد منخفضة لأشد الدول حاجة إليها.

وقال وولفنسون في كلمة بمركز وودرو ويلسون لطلاب البعثات "يتعين على الدول الغنية أن تقر بأنه حتى في حال قيامها بخطوات على الصعيد التجاري أو الدعم الزراعي فإنه ماتزال هناك حاجة جوهرية لتعزيز الموارد من أجل الدول النامية".

واقترح وولفنسون زيادة مرحلية في المساعدات قيمتها عشرة مليارات دولار سنويا على مدار الأعوام الخمسة المقبلة على نحو من شأنه حشد مساعدات إضافية قيمتها 50 مليار دولار في السنة الخامسة.

مؤتمر لتمويل التنمية


وولفنسون: يتعين على الدول الغنية أن تقر بأنه حتى في حال قيامها بخطوات على الصعيد التجاري أو الدعم الزراعي فإنه ماتزال هناك حاجة جوهرية لتعزيز الموارد من أجل الدول النامية.
وتأتي كلمة وولفنسون قبيل مؤتمر الأمم المتحدة لتمويل التنمية المقرر عقده في الفترة بين 18 و22 مارس/آذار الجاري في المكسيك حيث من المتوقع أن يحضره رؤساء دول وحكومات من شتى أرجاء العالم من بينهم الرئيس الأميركي جورج بوش.

وانتقد رئيس البنك الدولي بشدة الدول التي "تتملص من إنفاق" نسبة الواحد في المئة من ميزانياتها على المساعدات الخارجية. ولا تقوم بإنفاق هذا المبلغ على المساعدات الخارجية سوى الولايات المتحدة وهي أغنى دول العالم، بينما لا تكاد الدول الصناعية الكبرى الأخرى تلتزم بالنسبة التي أوصت الأمم المتحدة بتخصيصها للمساعدات الأجنبية والتي تبلغ 0.7% من الناتج المحلي الإجمالي.

واعترف وولفنسون بأنه لا توجد "وصفة سحرية" لمكافحة الفقر إلا أنه أكد مجددا أن أحداث 11 سبتمبر/ أيلول أظهرت أن الجميع يعانون من المشكلة وأنه "لا يوجد فاصل" بين الأغنياء والفقراء. ودعا إلى التوصل سريعا إلى اتفاق بشأن التمويل المثير للجدل لتمويل الرابطة الدولية للتنمية.

وفي العام الماضي اقترح بوش زيادة المبالغ المالية التي يجري توزيعها كمنح إلى 50% من التمويل الإجمالي للرابطة وهو الاقتراح الذي قوبل بمعارضة قوية في أوروبا خاصة في بريطانيا. وكان من المفترض أن يتم التوصل إلى اتفاق في اجتماع في ديسمبر/كانون الأول وهو الأمر الذي لم يحدث نتيجة لخلاف واسع النطاق. ولم يتم تحديد موعد لاجتماع جديد.

المصدر : رويترز