لوران فابيوس
قال وزير المالية الفرنسي لوران فابيوس إنه يتوقع انتعاش اقتصاد فرنسا وتراجع معدل البطالة في النصف الثاني من العام الحالي بفضل تحسن الطلب ونمو حجم الاستثمارات. وقال فابيوس في لقاء تلفزيوني إنه "متفائل بشكل معقول" بحدوث انتعاش في النصف الثاني من العام بعد تباطؤ النمو منذ أواخر عام 2001.

ومن المقرر أن تجرى في فرنسا في أبريل/ نيسان ومايو/أيار المقبلين جولتي الانتخابات الرئاسية في حين تجرى انتخابات الجمعية الوطنية في يونيو/حزيران. ولم يذكر فابيوس أي أرقام ولكنه تكهن من قبل بنمو الاقتصاد هذا العام بنسبة تراوح بين 1.4 و1.6% بعد نمو بلغ 2% العام الماضي.

وقال "في النصف الثاني من العام أعتقد أننا سنشهد انتعاشا متصلا بارتفاع الطلب والاستثمارات التي نأمل بأن تزيد".

المصدر : رويترز