مهاجمة العراق تنذر بارتفاع أسعار النفط
آخر تحديث: 2002/3/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/13 هـ

مهاجمة العراق تنذر بارتفاع أسعار النفط

قال محللون إن تهديدات الولايات المتحدة بالقيام بعمل عسكري ضد العراق تسببت فعليا في ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية، لكنهم أضافوا أن تأثير مثل هذا العمل في أسواق النفط الدولية قد لا يكون بالقدر الهائل الذي يصوره البعض.

وليس من شك في أن أي عمليات عسكرية ستؤدي إلى ارتفاع أسعار الخام، لكنه قد يكون وجيزا وقد تهبط الأسعار إذا ما أظهرت أوبك استعدادا لسد العجز الذي قد ينجم عن توقف الصادرات العراقية، وبرز دليل على أن لا ضرر سيلحق بالمنشآت النفطية السعودية والكويتية.

ورغم نفي واشنطن نيتها مهاجمة العراق فقد ارتفعت الأسعار إلى أعلى مستوى لها منذ ستة أشهر لتقترب من 25 دولارا للبرميل بسبب توتر العلاقات الأميركية العراقية ورواج توقعات متفائلة بشأن الاقتصاد الأميركي ونجاح مساعي المنتجين في خفض الإنتاج.

وقالت ساره إيميرسون من شركة إنيرجي سيكيوريتي أناليسيس في بوسطن "إذا هاجمت الولايات المتحدة العراق فسنتجاوز الثلاثين دولارا بسهولة في فترة قصيرة، أما إذا اقتصرت المشكلة على الصادرات العراقية فإن كميات أخرى كبيرة من النفط يمكن أن تدخل السوق".

وشهدت أسعار النفط بالفعل زيادة بلغت 30% منذ وصف الرئيس الأميركي جورج بوش قبل شهرين العراق بأنه جزء من "محور الشر". ويخشى الاقتصاديون أن يؤدي الارتفاع المستمر في أسعار النفط إلى تقويض الانتعاش الاقتصادي المحدود من خلال إضعاف قدرة مستهلكي النفط على الإنفاق مع ارتفاع الأسعار.

أزمة عام 1991
وكانت أسعار النفط قد تجاوزت 40 دولارا للبرميل أثناء أزمة الخليج عامي 1991 و1992 عندما حشدت الولايات المتحدة وحلفاؤها قوات لطرد العراق من الكويت، ثم عادت الأسعار وانخفضت إلى أقل من 20 دولارا للبرميل.

لكن التجار يشعرون هذه المرة بالتوتر من ردود الفعل الغاضبة في العالم العربي من قيام الولايات المتحدة بهجوم، لكن مخاوف التجار ستهدأ بسرعة إذا ما أعلن منتجون كبار مثل السعودية أنهم سيعوضون أي نقص في الإنتاج.

ويقول رعد القديري من شركة بتروليوم فاينانس ومقرها واشنطن إن "قلق التجار مع عدم معرفتهم ماذا سيحدث سيرفع الأسعار أكثر". وقالت إيميرسون إن "أوبك ستحبذ الحصة القائمة في السوق وستحبذ السعر القائم حتى لو كان ذلك ضد سياسات الولايات المتحدة".

وفي الأحوال العادية يصدر العراق الذي قال إنه سيحاول الاستمرار في إنتاج النفط حتى في حال تعرضه لهجوم، مليوني برميل يوميا وهو ما يمثل 4% من مبيعات النفط الدولية. وتقول إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن أسعار النفط ترتفع من ثلاثة إلى خمسة دولارات كلما غاب مليون برميل من النفط عن الأسواق.

المصدر : رويترز