اشتباكات بين محتجين وقوات أمن كورية بسول (أرشيف)
عرضت نقابة عمال الكهرباء المضربين عن العمل في كوريا الجنوبية استئناف المحادثات مع الحكومة بعد أن توعدت سول بفصل أكثر من 3000 عامل. وجاء العرض في بيان صدر بعد ساعات من إعلان شركة كوريا إليكتريك باور أنها ستلجأ لفصل العمال المضربين والاستعانة بطاقم عمال بديل.

وتزامنت هذه الدعوة من اقتحام آلاف من قوات مكافحة الشغب الكورية حرم جامعة يونسيه حيث تم احتجاز مئات المحتجين وجرح العشرات منهم. وجاءت العملية بعيد احتشاد نحو 3200 محتج في حرم الجامعة لتنفيذ اعتصام ضد خطط الخصخصة.

وقال المسؤول الرفيع في النقابة تشو جين ووك "ندعو الحكومة للتحدث معنا بشأن مسائل مثل تقليل العقوبات القانونية على العمال المضربين إلى الحد الأدنى. وإذا تم استبعاد مسألة الخصخصة فقد ننهي الإضراب" الذي دخل أسبوعه الخامس.

وينظم أكثر من خمسة آلاف عامل في خمس محطات كهرباء تابعة للشركة إضرابا منذ 25 فبراير/ شباط الماضي احتجاجا على خطط بيع تلك الوحدات. وتمثل هذه الخطط ركنا رئيسيا في سياسة الرئيس كيم داي جونغ خلال العام الحالي الذي سيشهد إجراء انتخابات عامة.

المصدر : وكالات