قال دبلوماسيون إن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لم يحققا أي تقدم تجاه إنهاء الخلاف التجاري المتزايد على فرض الرئيس الأميركي جورج بوش رسوما جمركية على واردات واشنطن من الصلب.

وقال دبلوماسيون من دول مختلفة أعضاء في الاتحاد إن المسؤولين الأميركيين المشاركين في المشاورات الرسمية تحت مظلة منظمة التجارة العالمية وافقوا على أن "تدرس" واشنطن طلبات بروكسل للحصول على تعويضات لقاء هذا الإجراء.

وقال مندوب شارك في المحادثات "لكن ذلك يرقى لمستوى الرفض فعليا. من الواضح أننا وصلنا لطريق مسدود".

ولم يصدر تعليق فوري من الولايات المتحدة على الاجتماع الذي قال دبلوماسيون إنه استمر أكثر من ساعة بقليل. ورفضت مساعدة الممثل التجاري الأميركي فلوريزل لايزر التحدث للصحفيين عند مغادرتها الاجتماع.

واتخذ بوش قرار فرض التعريفة قبل أسبوعين ويبدأ تطبيقها غدا الأربعاء قائلا إنها ضرورية لحماية صناعة الصلب الأميركية من زيادة الواردات ويمنحها وقتا لإعادة الهيكلة لمواجهة المنافسة الخارجية.

ويقول الاتحاد الأوروبي الضحية الرئيسية للتعريفة واليابان وعدد آخر من الدول إنه لم يكن هناك زيادة للواردات للولايات المتحدة وإن الإجراءات حمائية بحتة وتنتهك قواعد منظمة التجارة العالمية.

المصدر : رويترز