ذكرت وكالة أنباء أوبك اليوم نقلا عن أمانة منظمة أوبك أن سعر سلة خامات نفط المنظمة السبعة ارتفع أمس الاثنين إلى 22.44 دولارا للبرميل، ليعود إلى النطاق السعري المستهدف بين 22 و28 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ 24 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقد خفضت المنظمة منذ مطلع العام الجاري إنتاجها بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا بهدف دعم الأسعار التي تراجعت بعد هجمات 11 سبتمبر في ضوء تراجع الطلب العالمي على الخام من جراء تردي أوضاع الاقتصاد العالمي.

وقد شملت إجراءات خفض الإنتاج دولا من خارج أوبك كروسيا والنرويج والمكسيك وعمان وغيرها التي تعهدت بتقليص صادراتها حتى نهاية الشهر الجاري. لكن المنظمة سعت مؤخرا لإقناع هذه الدول بتمديد قرارات الخفض حتى منتصف العام.

واليوم قال وزير الطاقة والمناجم الفنزويلي ألفارو سيلفا إنه واثق من استمرار مساندة روسيا لأوبك في خفض إمدادات النفط خلال الربع الثاني من العام. وأبدت معظم الدول المستقلة استعدادها للإبقاء على قيود الإنتاج حفاظا على الأسعار.

ولم تعلن روسيا بعد ما إذا كانت ستواصل العمل بخفض صادرات النفط البالغ 150 ألف برميل يوميا والذي نفذته في الربع الأول من العام. وقال سيلفا للصحفيين بعد محادثات مع وزير الطاقة الروسي إيغور يوسفوف "نحن متفائلون بأن روسيا ستواصل تعاونها بعد بداية أبريل/نيسان".

ألفارو سيلفا
وأضاف متحدثا بالإسبانية "من الواضح أن أوبك ستواصل العمل بمستوى الإنتاج الحالي". وقد وصل سيلفا إلى موسكو أمس الاثنين في أحدث زيارة يقوم بها مسؤول من أعضاء أوبك لروسيا لحثها على مواصلة العمل بخفض الصادرات.

وأخفقت زيارة رئيس أوبك وأمينها العام في الحصول على تعهد ملموس من موسكو بمواصلة العمل بخفض الصادرات. وتقول موسكو إنها لن تبت في الأمر إلى أن تجري محادثات مع شركات النفط المحلية.

لا نمو في الطلب على النفط
من جانب آخر قالت وكالة الطاقة الدولية إن الطلب العالمي على النفط لم يستفد -فيما يبدو- حتى الآن من انتعاش النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة, مشيرة إلى أن هناك انفصالا بين النفط والاقتصاد العام.

وقالت الوكالة التي تمثل 25 دولة كبرى مستهلكة للنفط في تقريرها الشهري إنها خفضت توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط هذا العام بمقدار 80 ألف برميل يوميا إلى 420 ألف برميل في اليوم ليصل إجمالي الطلب إلى 76.4 مليون برميل يوميا.

وأضافت الوكالة أن إنتاج أوبك في الشهر الماضي بلغ أدنى مستوياته منذ عشر سنوات رغم تجاوز سقف الإنتاج الرسمي.

المصدر : وكالات