جانب من البرلمان الإيراني (أرشيف)
أقر البرلمان الإيراني اليوم ميزانية قدرها 86.6 مليار دولار للسنة الفارسية التي تبدأ يوم 21 مارس/آذار المقبل تعتمد سعر صرف واحدا بدلا من نظام الصرف المتعدد الأسعار الذي كان مستخدما طيلة العقدين الماضيين.

وقال التلفزيون الإيراني إن وزير النفط الإيراني بيجن زنغانه صرح أن العائدات في الميزانية سوف تحسب على أساس سعر نفط متوسطه 19 دولارا للبرميل مقارنة مع 16 دولارا العام السابق.

لكن بعض المحللين في طهران أبدوا تحفظا على السعر وقالوا إن ضعف الطلب على النفط من المتوقع أن يستمر في عام 2002 بسبب ركود الاقتصاد العالمي. وقال خبير اقتصادي رفض كشف اسمه "رقم 19 دولارا الرسمي ربما تحدد لتبرير مصروفات الميزانية وقد يتم تعديله في نهاية الأمر". ويجب الآن إرسال مشروع الميزانية إلى مجلس مراقبة الدستور المكلف ضمان توافق التشريعات مع الشريعة الإسلامية.

وللمرة الأولى منذ الثورة الإسلامية عام 1979 تحسب الميزانية على أساس سعر صرف واحد قدره 7900 ريال مقابل الدولار قريبا من السعر الحالي للعملة والبالغ 8000 ريال للدولار في السوق الحرة.

وقال زنغانه إنه إذا لم تحقق مبيعات النفط الإيرانية السعر المستهدف 19 دولارا فإن طهران قد تستعين بصندوق التثبيت النفطي الذي أنشئ عام 2000 لحماية الاقتصاد من الانخفاضات غير المتوقعة لأسعار النفط.

المصدر : رويترز