حذرت منظمة العمل الدولية من أن ارتفاع البطالة في أوساط الشباب يشكل تهديدا للتنمية والاستقرار في منطقة آسيا والباسيفيك ما لم تسارع دول هذه المنطقة إلى اتخاذ إجراء عاجل.

وقالت الأمم المتحدة عشية انعقاد مؤتمر إقليمي بشأن البطالة "إن البطالة بين الشباب تبلغ حاليا 66 مليون شخص على مستوى العالم بأسره, وإن الوضع العالمي آخذ في التدهور". وأضافت أن هذا العدد من العاطلين لم يسبق له مثيل من قبل.

وقالت منظمة العمل في بيان إن مزيدا من الشباب في الدول النامية والمتقدمة يفقدون وظائفهم باستمرار وإن مهاراتهم لا تستغل كاملة. وأضافت "البطالة بين الشباب مرتبطة بمشكلات اجتماعية كالجريمة والتخريب والمخدرات", وهي تفاقم مشكلة الفقر والحرمان.

وأضافت المنظمة أن عدد الشباب في العالم البالغ عددهم الآن 1.2 مليار شخص سيزداد بحلول عام 2010 بنحو 116 مليونا وهو ما يعادل نسبة نمو بنحو 11%. وأوضحت أن حجم ثلثي هذه الزيادة سيكون في منطقة آسيا والباسيفيك. وقالت إن البطالة بين الشباب تشكل في الوقت الراهن 40% من البطالة الكلية.

وكشفت المنظمة الدولية عن أن المؤتمر الذي تستضيفه تايلاند غدا الأربعاء سيناقش مبادرة أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان حول مشكلة البطالة في أوساط الشباب. وسيحضر المؤتمر مسؤولون من أستراليا وإندونيسيا واليابان وهونغ كونغ ودول أخرى إضافة إلى ممثلين عن نقابات عمالية.

المصدر : وكالات