شرطيان يحرسان محطة سكك حديد يونغ سان في سول
دخل إضراب عمال السكك الحديدية في كوريا الجنوبية يومه الثاني على التوالي واتسع نطاقه لينضم إلى المحتجين عمال اثنتين من أكبر شركات صناعة السيارات الكورية. وتقود الإضراب نقابات العمال احتجاجا على طول ساعات العمل وبرامج الحكومة لخصخصة مؤسسات بالقطاع العام.

وقد توقف عن العمل نحو 60% من قطارات نقل الركاب وغالبية قطارات نقل البضائع بسبب الإضراب الذي اعتبرته الحكومة غير شرعي. وبسبب الإضراب ضاقت القطارات العاملة بأعداد الركاب وشهدت سول وضواحيها أزمة سير خانقة.

ودعا الرئيس كيم داي جونغ الأسبوع الماضي إلى "التحلي بالصبر في الحوار مع النقابات", في حين حثت الصحف السلطات على التحرك لمعالجة الأزمة التي تأتي في وقت حرج بالنسبة لاقتصاد البلاد.

ومع أن قطاع الطاقة مشمول بالإضراب إلا أن التيار الكهربائي لم ينقطع بفضل توفر العمالة غير المنضوية في عضوية نقابات الكهرباء. لكن إحدى أبرز النقابات في البلاد هددت بتوسيع الإضراب اليوم في حال لم تعلق الحكومة خطة التخصيص وتمنح العمال يوم عطلة ثانيا في الأسبوع.

وأصدرت محكمة في سول 36 مذكرة توقيف بحق قادة نقابيين متهمين بانتهاك قانون الحظر الذي يمنع التوقف عن العمل في القطاع العام. وكان عمال قطاع الغاز وافقوا على استئناف العمل أمس الاثنين في أعقاب مفاوضات مع الحكومة.

إضراب بمصانع سيارات
وقد اتسع نطاق الإضراب ليشمل القطاع الخاص إذ بدأ العمال في هيونداي موتور وكيا موتورز -وهما أكبر شركتين لصناعة السيارات في كوريا الجنوبية- إضرابا عن العمل لمدة أربع ساعات في جميع مصانع الشركتين اليوم.

وقالت نقابتا العمال في الشركتين إن الإضراب يهدف إلى الحث على تقليل ساعات العمل وجعل نوبات العمل أكثر مرونة. وقال مسؤول باسم نقابة العمال في مصنع أولسان أكبر مصانع هيونداي "جميع مصانع هيونداي موتور أوقفت الإنتاج لمدة أربع ساعات تماشيا مع الإضراب الذي أعلنه الاتحاد الكوري لنقابات العمال".

وقال متحدث باسم نقابة العمال في كيا موتورز إن العمال أضربوا عن العمل في جميع مصانع الشركة.

المصدر : وكالات