الكونغرس يوسع تحقيقاته في إنرون لتشمل وول ستريت
آخر تحديث: 2002/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/8 هـ

الكونغرس يوسع تحقيقاته في إنرون لتشمل وول ستريت

رئيس شركة إنرون كينيث لاي (يمين) ينسحب أمام لجنة مجلس الشيوخ التجارية بعدما رفض الإجابة عن أسئلتها حول دوره في انهيار الشركة (أرشيف)

وسع محققون في الكونغرس الأميركي من دائرة تحقيقاتهم المتعلقة بانهيار عملاق الطاقة الأميركية شركة إنرون لتشمل القطاع المالي في وول ستريت. وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن المحققين أجروا تحقيقات شملت عدة شركات كبرى بشأن تورطها مع إنرون.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة على تحقيقات الكونغرس أن محققين من لجنة الطاقة والتجارة يركزون حاليا على شركات أصدرت إنرون لها سندات مالية عندما كانت تستثمر فيها وتساعد في جمع أموال لشركات أبعدتها إنرون عن سجلاتها.

وأشارت الصحيفة إلى أن المحققين يسعون لمعرفة ما إذا كانت إنرون قد هددت بسحب تأمين العمل من الشركات التي رفضت الاستثمار في شركات إنرون. ويريد الكونغرس أيضا معرفة ما إذا كان هناك دور لوول ستريت في مساعدة إنرون في تقديم ميزانيات أظهرت صورة مالية أفضل بكثير من الصورة الحقيقية للشركة.

وتتضمن الشركات التي تم استجواب مسؤولين فيها: ميريل لينتش، وفيرست يونين المسماة حاليا "واتشوفيا"، وليهمان بروز، وكريديت سويز فيرست بوستون، وإحدى وحدات مجموعة كريديت سويز المحدودة، وسيتي غروب، وبنك دويتش إي جي جي بي, ومورغان تشيس، ووحدة أسواق بنك سي آي بي سي الكندي.

وقالت واشنطن بوست إن جلسات استماع مجلس النواب للدور الممكن لوول ستريت في انهيار إنرون تقرر أوائل الشهر المقبل. كما ستعقد جلسات استماع مماثلة في مجلس الشيوخ. وكانت إنرون انهارت في ديسمبر/كانون الأول في أكبر فضيحة إفلاس تعرفها الولايات المتحدة. وكان المحققون الفدراليون قد أطلقوا تحقيقات عديدة بشأن صفقات إنرون وعلاقتها مع شركة المحاسبة أندرسين وإمكانية الاحتيال في السندات المالية.

المصدر : رويترز