أرجنتينيون يشتركون بتظاهرة في العاصمة بوينس أيرس أمس تستنكر القيود التي فرضتها الحكومة على الودائع المصرفية
حذر الرئيس الأرجنتيني إدواردو دوهاليدي من خطر انهيار النظام المالي في بلاده، ووصف القرار الذي اتخذته المحكمة العليا أمس والذي يؤيد السحب الكامل للودائع المصرفية بأنه خطير. في غضون ذلك قررت الحكومة تأجيل الخطة الاقتصادية التي كان مقررا إعلانها اليوم.

فقد وصف دوهاليدي في مؤتمر صحفي عقده بالقصر الجمهوري قرار المحكمة بتأييد سحب الودائع بأنه بالغ الخطورة، مشيرا إلى أن القرار قد يؤدي إلى نتائج وخيمة كانهيار النظام المالي بكامله.

وكانت المحكمة العليا قد قضت بأن القيود على الودائع المصرفية مخالفة للدستور وغير منطقية وتشكل انتهاكا لحقوق الملكية. وعقب قرار المحكمة ألغى دوهاليدي رسالة كان سيوجهها إلى الأمة مساء أمس يقدم فيها الخطوط العريضة لبرنامجه لمعالجة الأزمة.

وكانت الحكومة تعتزم في خطتها تخفيف تلك القيود فقط حتى لا يسحب المودعون دفعة واحدة قسما كبيرا من مدخراتهم مما يعرض النظام المصرفي إلى الخطر، لكن مسؤولا في وزارة الاقتصاد قال إن الخطة لم تلغ لكنها أرجئت.

تظاهرة ضد العولمة في بورتو أليغري أمس

مظاهرة تضامن
وفي بورتو أليغرري حيث يعقد المنتدى الاجتماعي العالمي تظاهر حوالي ألفي شخص يوم أمس تضامنا مع الأرجنتين. وقد رفع المشاركون في التظاهرة الأعلام الحمراء لحزب العمال الأرجنتيني والحركة الاشتراكية الأرجنتينية للعمال ولافتات منددة بصندوق النقد الدولي.

وقبل انطلاق التظاهرة تلا شاب أرجنتيني لائحة بأسماء 30 شخصا قتلوا في الاضطرابات التي أدت إلى استقالة الرئيس الأرجنتيني فرناندو دي لاروا.

المصدر : وكالات