هدوء في سوق الين وكويزومي يتعهد بتحفيز الاقتصاد
آخر تحديث: 2002/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/6 هـ

هدوء في سوق الين وكويزومي يتعهد بتحفيز الاقتصاد

بوش يصافح كويزومي خلال اجتماعهما بطوكيو
تعرض الين الياباني لضغوط طفيفة اليوم بعد انتهاء اجتماع رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي والرئيس الأميركي جورج بوش. وقد ارتفع الين في الأسبوع الماضي وسط توقعات بأن كويزومي سيعلن خلال اللقاء اقتراحات ملموسة للتعامل مع قضايا القروض المتعثرة والانكماش الاقتصادي.

ولم يقدم المؤتمر الصحفي المشترك بين الزعيمين شيئا جديدا على الصعيد الاقتصادي, إذ اكتفى الاثنان فيما يبدو بتبادل المجاملات دون الخوض في تفاصيل السياسات. وأثار بوش بعض البلبلة في سوق الصرف عندما قال إنه بحث مسألة تخفيض قيمة العملة مع كويزومي.

وعندما ظهر مصطلح تخفيض قيمة العملة على شاشات المتعاملين في بورصة طوكيو كان كافيا وحده لدفع الدولار للارتفاع إلى 132.80 ينا من 132.55 حيث ترددت تساؤلات بشأن استعداد الولايات المتحدة للتغاضي عن انخفاض أكبر في قيمة الين.

لكن عندما دقق المتعاملون في سياق الرد قالوا إن بوش كان يقصد فيما يبدو انخفاض الأسعار وتراجع الدولار إلى مستوى 132.62 ينا بالمقارنة مع 132.57 ينا في أواخر المعاملات في نيويورك يوم الجمعة. وقال متعاملون إنه لولا إغلاق الأسواق الأميركية بمناسبة عيد الرؤساء لكان الين قد انخفض عن ذلك. وأضافوا أنه ربما ينخفض غدا.

وبالمثل ارتفع اليورو مقابل العملة اليابانية في البداية ثلث ين إلى 116 ينا قبل أن يتراجع إلى 115.72 ينا دون تغيير يذكر عن سعر الإغلاق في السوق الأميركية يوم الجمعة الماضي. وكانت العملة الأوروبية الموحدة أقل حركة مقابل الدولار الأميركي إذ بلغت 0.8733 من الدولار في أواخر المعاملات في طوكيو بالمقارنة مع 0.8732 في أواخر المعاملات بنيويورك يوم الجمعة.

وقال رئيس الوزراء الياباني في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الأميركي إنه سيتخذ كل الخطوات الممكنة لتحفيز الاقتصاد والحيلولة دون وقوع أزمة مالية. إلا أنه أشار إلى أن اليابان العملاق الاقتصادي فقدت الثقة في نفسها. ويتعرض كويزومي لانتقادات لفشله في اتخاذ قرارات حاسمة لإعادة هيكلة ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وتزايد القلق بالداخل والخارج بأن تعهدات رئيس الوزراء الياباني الانتخابية بإعادة هيكلة ثاني أكبر اقتصاد في العالم بدأت تتقلص من جراء المعارضة السياسية. ومن المقرر أن يكشف كويزومي عن مجموعة من الإجراءات لتحفيز الاقتصاد والتشجيع على القضاء على الديون المتعثرة الهائلة للبنوك بنهاية فبراير/ شباط الجاري على أمل أن يحفز ذلك الاقتصاد.

المصدر : وكالات