الاقتصاد الإسرائيلي يسجل أسوأ أداء منذ نصف قرن
آخر تحديث: 2002/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/5 هـ

الاقتصاد الإسرائيلي يسجل أسوأ أداء منذ نصف قرن

لاتزال الأوضاع الاقتصادية في إسرائيل في تدهور مطرد إذ أظهرت بيانات رسمية حديثة انكماش إجمالي الناتج المحلي وارتفاع معدلات البطالة في البلاد إلى مستويات قياسية. ومن أبرز أسباب هذا التدهور استمرار الانتفاضة الفلسطينية.

وقال مكتب الإحصاء المركزي إن الناتج المحلي انكمش بنسبة 4.7% سنويا بعد احتساب العوامل الموسمية في النصف الثاني من عام 2001 بعد تراجعه بنسبة 2.8% في النصف الأول من العام ذاته. وأكد المكتب تقديرات مبدئية أفادت بتراجع الناتج المحلي في عام 2001 كاملا بنسبة 0.5% مقابل ارتفاعه 6.4% في عام 2000.

ووفقا للإحصاءات الفصلية انخفض الناتج المحلي 7.2% في الربع الأخير و4% في الربع الثالث و3.5% في الربع الثاني. وهذا هو أسوأ أداء للاقتصاد الإسرائيلي منذ عام 1953 والذي يعزى لأسباب أهمها التراجع الاقتصادي العالمي والانتفاضة الفلسطينية التي تفجرت قبل 17 شهرا وأضرت بقطاعي السياحة والتشييد.

وبشأن البطالة قال المكتب إن معدل البطالة في البلاد ارتفع إلى 10.2% في الربع الأخير من العام الماضي بعد احتساب أثر العوامل الموسمية بالمقارنة مع 9.6% في الربع الثالث. وبلغ معدل البطالة 8.8% في الربع الأخير من عام 2000. وبلغ متوسط معدل البطالة 9.3% في عام 2001 بالمقارنة مع 8.8% في عام 2000.

المصدر : الفرنسية